قضية

قضية

احمد خليل

الافران المصرية اين ذهبت

بعد ان تناولنا في عمود سابق قبل اكثر من شهرين عن المخابز المصرية ومسؤولية الجيش من اختفاء تلك المخابز اقامت دولة مصر الشقيقية جسر جوي لايصال الافران الهدية من حكومة وشعب مصر الى السودان تم استلام تلك الافران من قبل وزير الصناعة والتجارة السوداني مدني عباس أن المخابز المصرية، التي وصلت السودان نهاية الشهر الماضي ، أتت في وقت مناسب لمواجهة أزمة الخبز، لافتا إلى أنها ستؤسس لمجمع وادي النيل الاستراتيجي لتطوير صناعة الخبز في السودان منذ نهاية سبتمبر بعد استلام الافران لم نسمع اي تصريح من وزير الصناعة والتجارة او اي مسؤول حكومي عن هذه الافران اين يتم تركيبها وكيف تعمل وكيف يتم توزيع انتاجها على سكان العاصمة المثلثة وهل ستكون اسعار الخبز مدعومة او تجاري تساؤلات لم نجد لها اجابة الى الان تحيط بالمواطن السوداني ازمة الخبز وصعوبة الحصول على الخبز والوقود حيث يستغرق المواطن اكثر من 8 ساعات للحصول على 25 رغيفة اوعيشة.

عند وصول الافران ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بالحديث والبحث عن حل مشكلة وندرة وصعوبة الحصول على الخبز لا تقف على الافران بل على توفير الدقيق ومن ثم ضبط توزيع الدقيق لان هنالك ما لايدع لشك وجود فئة ضعيفة من اصحاب الافران وكلاء الدقيق يسربون حصتهم او جزء من حصتهم الى السوق للفرق الكبير بين سعر الدقيق المدعوم والتجاري

سودان تايمز صحيفة إلكترونية اخبارية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *