قضية

قضية

أحمد خليل

محطات الوقود والفوضى

تشهد محطات الوقود في البلاد فوضى واستغلال من قبل من كان عليهم بتنظيم الصفوف امام محطات الوقود التي يظل فيها المواطن اكثر من يومين ولكن ضعاف النفس من قبل بعض المواطنيين وافراد من الاجهزة الامنية بتجاوز الصفوف جراء دفع مبلغ مالي يقوم الفرد بقيادة العربة وتفويلها أمام الجميع في تجاوز لصلاحيات الاجهزة الشرطية والعسكرية التي كان عليها تنظيم الصفوف لكنها هي ذاتها تخترق الصفوف اخيرا فعلت وزارة الطاقة والتعدين وولاية الخرطوم على  تفعيل دور الشرطة في ضبط النظام و تنظيم الصفوف في المحطات،  بمشاركة القوات المسلحة و قوات الدعم السريع للتأمين و منع التجاوزات و الالتزام على ضرورة وجود الشرطة للمراقبة.

اهمية دور الرقابة في تنظيم توزيع الوقود وفرض هيبة الدولة ومحاربة المتلاعبين بقوت الشعب وانفاذ اساليب التوزيع الذي يضمن وصول الوقود لجميع المستهلكين.

 بالرغم ان نسبة توزيع الوقود من الانتاج المحلي من مصفاة الخرطوم وانتاج البنزين يصل الي 65% من نسبة الاستهلاك والجازولين بنسبة 45% والغاز 50% وتسد الفجوة عبر الاستيراد ، اكيد هنالك  أهمية لدور القوات النظامية  في الحفاظ على الأمن و حماية المواطن و مراقبة توزيع السلع الاستراتيجية و التى يأتي على في مقدمتها المنتجات البترولية.

سودان تايمز صحيفة إلكترونية اخبارية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *