رغم تحذير الجيش السوداني..الدعم السريع لم ينسحب من مروي

رغم تحذير الجيش السوداني..الدعم السريع لم ينسحب من مروي

سودان تايمز

رغم تحذيرات الجيش السوداني من خطورة الوضع الأمني الراهن بعد التوترات التي تفجرت في منطقة مروي بالولاية الشمالية للبلاد، إلا أن قوات الدعم السريع لم تنسحب حتى اللحظة من قاعدة مروي،

كما أوضح أن العديد من الأحزاب المدنية والسفارات الأجنبية تدخلت للتهدئة بين الجيش والدعم السريع الذي يقوده محمد حمدان دقلو.

بالتزامن جرت تحركات مكوكية داخل الجيش والدعم على السواء من أجل التهدئة.

وكان هذا التوتر بين الطرفين بدأ بعدما دفعت قوات الدعم السريع بـ 100 مركبة نحو مطار مروي الذي يعتبر مطاراً استراتيجياً مسانداً لمطار الخرطوم المدني في حالات الطوارئ، ويضم قاعدة جوية عسكرية مساندة للمطار العسكري الأول الموجود بالخرطوم، تشمل دفاعات جوية عن شمال ووسط وغرب وشرق السودان.

كما تعتبر أيضا منطقة تمركز بديلة للقوات الجوية. كذلك تضم أكبر مشروعين زراعيين في الولاية الشمالية تم إنشاؤهما منذ عهد الاستعمار الإنجليزي، فضلا عن أكبر سد كهرومائي في السودان.

ويبلغ عدد سكان مروي نحو 120 ألف نسمة وتضم المنطقة عدداً من القبائل أبرزها الشايقية والبديرية والحسانية والهواوير.

يشار إلى أن قوات الدعم السريع كانت نفت في وقت سابق مزاعم قيامها بعمليات حربية باتجاه مطار مروي. وأكدت أن وجود قواتها بالولاية الشمالية يأتي في إطار تأدية واجباتها ومهامها كما هو في باقي الولايات. كما أكدت أنها تعمل بتنسيق مع قيادة القوات المسلحة وبقية القوات النظامية الأخرى.

إلا أن بيان الجيش الذي صدر صباح اليوم أظهر وبوضوح وجود خلافات خطيرة بين الطرفين، وبين أن تلك التحركات أتت دون إخطاره.

وكانت الخلافات بين الجانبين تبلورت سابقا أيضا خلال ورشة الإصلاح الأمني التي أقيمت قبل أسابيع في العاصمة الخرطوم، لاسيما لجهة ملف دمج الدعم السريع في صفوف الجيش، ومعايير هذا الدمج وغيره، ما أدى إلى تأجيل الإعلان عن الاتفاق السياسي النهائي في البلاد.

Ahmed Elshikh

Ahmed Elshikh

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *