الري ..المشكلة في توزيع مياة ري المشاريع الزراعية ادارية.

الري ..المشكلة في توزيع مياة ري المشاريع الزراعية ادارية.

مدني ..عبدالوهاب السنجك
نفي ممثل وكيل الري والموارد المائية م.محمد الخضر ان يكون لادارة الري السبب المباشر في عدم توزيع المياة في المشاريع الزراعية وبالاخص في مشروع الجزيرة وان يتحمل الري كل المسؤلية والضجة التي دائما تكون لا اساس لها وقال الخضر لدي مخاطبتة الورشة التنويرية حول دور الاعلام في تناول قضاياالري بالتعاون مع مركز البحوث الهيدوليكية وادارة الاعلام بان عدم التنسيق مابين المزارعين والادارة الزراعية بتنظيم الدورة الزراعية وتحديد المساحات المستهدفة هو المشكلة الاساسية والتي يصعب السيطرة مالم تتكامل الادوار مضيفا نحن ملتزمون بكل ما يتفق عليه من حيث توفير المياه في القنوات الرئيسية التي بلغت حتي الان (37) مليون متر مكعب وما يشاع الان بان الري هو السبب في عطش بعض المساحات الزراعية ليس صحيحا بل الادارة الزراعية والمزارعين هم من يتحكم في المياه اذ يجب تحديد المساحات الزراعية وعدم تشتيتها واكد الخضر بانهم علي دراية ورقابة تامة للمياة داخل وخارج الحدود
واوضح بروف يونس عبدالله قسم الله مدير ادارة الاطماء في قنوات الري بان المشكلة الاساسية في قنوات ري المشاريع الزراعية هي الاطماء والحشائش والتي دائما ما تزيد التكلفة التشغيلية لادارة الري والموارد المائية
واضاف د.خالد النور علي في الورقة التي جاءت حول التغييرات القانونية والمؤسسية واثرها علي ادارة مياه الري بمشروع الجزيرة بانه لابد من وجود مؤسسات قوية من الناحية الفنية وان المساحات المزروعة خارج الدورة الزراعية هي السبب المباشر في خلق مشكل الري مما يؤدي ذلك لعطش بعض المساحات واكد خالد بان اصدار القرارات من حيث تبعية الري منذ عام 2020/1956م احدث ربكة مؤسسية مما ادي ذلك لتداخل الصلاحيات والمهام في كل اعمال الري مطالبا بتغيير مفاهيم المزارعين حول استخدام مياه الري في المشاريع الزراعية وبالاخص مشروع الجزيرة الذي تبلغ مساحتة (2.200) مليون فدان

سودان تايمز صحيفة إلكترونية اخبارية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *