الحبر نور الدائم في ذمة الله… سيرة ومسيرة ثمانون عاما

الحبر نور الدائم في ذمة الله… سيرة ومسيرة ثمانون عاما

سودان تايمز
رحم الله البروفيسور الحبر يوسف نور الدائم فقد كان مصباحا من مصابيح التنوير بنور القرآن عسى الله أن يضيء قبره بنور القرآن ويجعل له يوم القيامة نورا….وإنا لله وإنا إليه راجعون

سيرة وسريرة
بروفسير الحبر يوسف نور الدائم :

ولد البروفيسور الحبر يوسف في الأول من أبريل 1940 لأسرة متدينة من السروراب في ريف أم درمان الشمالي ،ودرس كل مراحله قبل الجامعة في أمدرمان فدرس المرحلة الأولية بحي العرب والوسطى بأم درمان والثانوية بمدرسة وادي سيدنا والتي ارتبط فيها بالأتجاه الإسلامي ثم كلية الآداب جامعة الخرطوم حيث تخرج ببكلاريوس الآداب بمرتبة الشرف في اللغة العربية وجرى تعيينه بالجامعة وأبتعث لتحضير الدكتوراة في جامعة أدنبرا بالمملكة المتحدة. .

اهتمام باللغة

وكان د. الحبر أبدى تميزا في اللغة العربية لفت إليه إهتمام بروفيسور عبد الله الطيب فأولاه رعاية خاصة تحولت إلى صداقة متينة فبرفيسور عبد الله الطيب كان يرى فيه الخليفة من بعده ومن سوف يمضى على نهجه في الإعلاء من شأن اللغة العربية حتى أنه قال عندما غادر للتدريس في المغرب تركت فيهم الحبر . فبرفيسور الحبر عالم لغة حاذق ،وصاحب فصاحة وبيان ماهر، وهو إلى ذلك شاعر قوي العارضة،

التزام بطريقة أستاذه عبدالله الطيب

ملتزم بطريقة أستاذه عبد الله الطيب وطرائق الشعراء القدامى وهو عليم بالقرآن وعلومه ومفسر متدبر لمعانيه وإشاراته، وقد ظل يقدم ولايزال يفعل برنامج( سحر البيان) في تفسير القرآن يوميا، وتفسيره يجري على طريقة علماء اللغة في التفسير، على نهج الزمخشري وأبن عطية فمدخله ومفتاحه للتفسير هو اللسان العربي المبين.

سحر البيان
وبعد عودته من البعثة عمل د. الحبر في قسم اللغة العربية في كلية الآداب حتى صار رئيسا له لكنه كان مداوما على تقديم المحاضرات والبرامج الإذاعية مثل برنامج سحر البيان بالأذاعة وبرنامج أحسن الحديث بقناة الشروق.
وقد كان إلتزم بالحركة الإسلامية في أول سنوات دراسته بالمدرسة الثانوية بوادي سيدنا وظل عضوا بارزا في نشاطها داخل السودان وإبان دراسته في بريطانيا، وهو من مدرسة في الإسلاميين تعطي الأولوية للتكوين والتربية، وقد أنحاز لمجموعة كونها بروفيسور مالك بدري وكانت أتخذت مجموعتها الخاصة بعد مؤتمر 1969، الذي ترجح فيه جانب د. الترابي. ومضي دالحبر بعد المصالحة مع مجموعة شيخ الصادق عبدالله عبد الماجد التي آثرت مبايعة الحركة الأم في مصر وتسمت بإسم الإخوان المسلمين، وورثت الإسم والمنهج الإخواني، الذي كان يميل للعمل الاجتماعي والتربوي. وقد انتخب بروفسير الحبر مراقبا لأخوان السودان بعد تنازل شيخ صادق في 2008 وتنازل بعد انتهاء دورته لينتخب الشيخ على جاويش من بعده. ورغم الخلاف بين إتجاهه مع التيار الآخر إلا أن بروفيسور الحبر رجل له طبع ودود ومزاج معتدل

يدافع نحو التفاهم

وقد كان يدفع دائما نحو التفاهم و التوافق ثم قاد هذا التوافق بعد تولي المسؤولية وقبل مبدأ المشاركة السياسية وكان قد انتخب عضوا برلمانيا في المجلس الوطني ثم رئيسا للجنة التعليم لدورتين وكان أبان ذلك عضوا بالمجمع الفقهي منذ تأسيسه كما كان عضوا دائما في مجلس أمناء الزكاة.

بعيد عن التشدد
ونهج بروفسير الحبر الفقهي وسطي يتباعد عن التشديد ويميل للتيسير وتفسيره للقرآن وتأويله يمضي على ذات النهج، وهو أشبه في ذلك بسجيته التي تجانب التكلف وتميل للتلطف وحسن الخطاب.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *