برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ينظم ورشة لبناء الثقة بين الشرطة والمجتمع بالجنينة

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ينظم  ورشة لبناء الثقة بين الشرطة والمجتمع بالجنينة

الجنينة- سودان تايمز-نهلة مجذوب

شاركت ولأول مرة البعثة المشتركة للام المتحدة والإتحاد الإفريقي في   دارفور(مكاتب الاتصال الولائي) وفي إطار دعم قوات اليوناميد القدرات الشرطة السودانية بغرب دارفور  وبدعم من البرنامج الإنمائي للامم المتحدة وبالتعاون مع منظمة إنهاء الإفلات من العقاب ورشة عمل حول( بناء الثقة بين الشرطة والمجتمع بمدينة الجنينة من أجل مجتمع آمن ) تحت شعار (الأمن مسئولية الجميع) وذلك في الفترة من ٢١-٢٢ من ديسمبر الجاري بحاضرة ولاية غرب دارفور  .

وطالب النازحون بضرورة أن تكون الشرطة حارساً للقانون وليس لأنظمة ولعلاقة الفرد بالفرد في المجتمع . و ونادى النازحون بتطبيق معايير حقوق الإنسان وتوفير معينات الحياة الأساسية من مياه وقوت يومي والعمل على إنهاء كل الإنتهاكات .

ويعول النازحون على أهمية إسهام سلام جوبا بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة، في حل أزمة دارفور. كما طالبوا المنظمات بأن تسهم في فض النزاعات، وتقوم بمراقبة الأوضاع بالمعسكرات وحماية المدنيين.

في الأثناء إلتقت قيادات منظمة إنهاء الإفلات من العقاب بمدير شرطة ولاية غرب دارفور اللواء شرطة حقوقي عثمان الحاج عثمان معلا بحضور منسق برنامج الأمم المتحدة الانمائي السيد جعفر سالم ومديرة شرطة يوناميد العقيد فيليس أوسي بمقر الشرطة بالحنينة نهاية الاسبوع الماضي، وذلك لاطلاع السيد مدير الشرطة بمخرجات ورشة بناء الثقة بين الشرطة والمجتمع لخلق مجتمع آمن.

وناقشت الورشة خلال اليوميين  ورقتي عمل قدمتها منظمة إنهاء الافلات من العقاب الاولى حول تاريخ الشرطة مقارن بقانون الشرطة السودانية أعدها نصر الدين علي نور الماحي وورقة عن حماية المدنيين وحقوق الإنسان قدمها القانوني سليمان آدم سليمان.

وخلصت الورشة الي ضرورة تعزيز وعي المجتمع حول العمل الشرطي وتمكين المشاركين من تبادل الخبرات حول دور الشرطة. وخرجت الورشة بعدد من التوصيات أبرزها ضرورة توفير وحفظ الأمن بالمعسكرات وسيادة حكم القانون .

وأوضحت رئيسة شرطة يوناميد بغرب دارفور السيدة فيليس أوسي أنها المرة الأولى التي تقام ورشة في بناء الثقة بين الشرطة والمجتمع بمشاركة يوناميد وصندوق الامم المتحدة الإنمائي، وقالت إنهاء مبادرة قيمة

من قبل منظمة إنهاء الإفلات من العاب العاملة في جانب حقوق الإنسان، فضلا عن إنها ذات أطر جديدة لحماية المدنيين، واعتمدت على إشراك جميع فئات خاصة النازحين.

ومن جانبه رحب اللواء معلا  وفد منظمة إنهاء الإفلات من العقاب ومشاركتها في الورشة، وثمن دور قوات يوناميد في تدريب أفراد الشرطة والضباط وإنجاز الكثير من المشاريع بالجنينة. مشيراً إلى أهمية حماية المدنيين والنازحيين. وأضاف أن منظمات المجتمع المدني هم شركاء حقيقيين مع الشرطة من أجل المجتمع.

وأشار اللواء عثمان الي خصوصية وضع المعسكرات بغرب دارفور، وحوجتها الكبيرة للشرطة لحسم التفلتات الأمنية وحماية النازحين  ..

من جانبها قالت مديرة شرطة يوناميد بغرب دارفور العميد فيليس أوسي إن الورشة تعد الأولى على مستوى دارفور بالجنينة تحديدا. وكشفت عن تدريب ٣٠ متطوعاً من الشرطة السودانية المجتمعية بالولاية لمساعدة النازحيين داخل المعسكرات، وحل مشاكلهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.