غرفة المصدرين: ترتيبات لانعقاد المؤتمر العالمي الخامس للحبوب الزيتية

غرفة المصدرين: ترتيبات لانعقاد المؤتمر العالمي الخامس للحبوب الزيتية

  تشهد البلاد في الثامن عشر و التاسع عشر من شهر نوفمبر المقبل انعقاد المؤتمر العالمي الخامس للحبوب الزيتية والذي سينعقد بفندق كورنثيا بالخرطوم ، بمشاركة نوعية محلية و150 شركة عالمية، وذلك امتداداً لرؤية القطاع الخاص في الارتقاء بالصادرات السودانية..

وقال رئيس الغرفة القومية للمصدرين عمر بشير الخليفة، في تصريحات صحفية إن انعقاد المؤتمر الخامس للحبوب الزيتية يأتي تنفيذاً للخطة الاستراتيجية للغرفة ، وذلك ضمن سلسلة مؤتمرات ومعارض مقرر تنفيذها لكل شعب الصادر ، مبينا أن المؤتمر شبيه لمؤتمرات عالمية تعقد حاليا في دول الصين والهند واثيوبيا بمشاركة نوعية لنحو 150 شركة اجنبية، كما سيتم استعراض 14 ورقة عمل تتناول تجارة وإنتاج السمسم في دول الصين الهند وإثيوبيا وغرب وشرق إفريقيا ولأول مرة ستشارك دول اليابان و مصر و تركيا ، بجانب أوراق حول مساحات وكيفية إنتاج محاصيل السمسم والفول السوداني والبقوليات و زهرة الشمس.

واضاف الخليفة انه ولأول مرة سيتم التطرق إلى عكس نشاط محاصيل جديدة واعدة وتحديدا فول الصويا و الذرة الشامية  مبينا ان موسم الإنتاج الحالي توفرت له فرص مواتية لتحقيق إنتاجيات عالية رأسياً، مما يستوجب الترويج والتسويق وانسياب الصادر، والدخول إلى أسواق جديدة، مشددا على أن موقف الصادر ما تزال الأرقام دون الطموح، متوقعا أن تشهد الفترة المقبلة نشاطاكبيرا تلبي الطلب المتزايد.

 واوضح  أن معظم الأسواق الخارجية الصينية والهندية وسوق الشرق الأوسط و اسواق المغرب العربي و اوروبا ، تفقد كثيراً من مخزوناتها وأنها أقل من حجم طلبها واحتياجها، مشيرا إلى أن المطلوب من البلاد والجهات المختصة حاليا، حل المشكلات الداخلية والإيفاء بمطلوبات إحداث التوازن ما بين الأسعار المحلية والعالمية، حتى يسهل من عملية انسياب الصادر والإيفاء بالأرقام المعلنة من قِبَلِ المصدرين.

من جانبه ابان الأمين العام للغرفة القومية للمصدرين مامون قيلي ، أن انعقاد المؤتمر الخامس للحبوب الزيتية يشكل منبراً جيداً للترويج لمنتجات الحبوب الزيتية في البلاد، وقال  إن المؤتمر سيشهد مشاركة عالمية متميزة لـ(150) شركة أجنبية، مشيرا إلى أن جلسات المؤتمر ستناقس أوراق مختلفة حول محاصيل السمسم والفول السوداني والبقوليات وفول الصويا و زهرة الشمس والذرة الشامية، إضافة إلى عكس تجارب لأسواق خارجية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *