مستشار الدعم السريع ينفى الاتهام باستخدام الغذاء كسلاح حرب

مستشار الدعم السريع ينفى الاتهام باستخدام الغذاء كسلاح حرب

رفض أيوب نهار، عضو المكتب الاستشاري لقائد قوات الدعم السريع في السودان، التقارير التي تحدثت عن استخدام الدعم السريع الغذاء كسلاح حرب ونفى ما تردد عن قيامها بتعمد استهداف المدنيين، متهما الجيش “باستهداف المدنيين على أساس عرقي”.

وقال نهار لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) الخميس “نرفض الاتهامات الموجهة للدعم السريع بأنه يعرقل إيصال المساعدات الإنسانية ويستخدمها كسلاح، وهذا الأمر غير صحيح”.

وأشار إلى أن قوات الدعم أبدت التزامها ورغبتها “في أن نعمل على توقيع أي اتفاق يساعد في تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المتأثرين بالصراع في كل مناطق السودان”.

واتهم نهار الجيش بأنه الطرف الذي “يرفض ويمارس تجزئة الحلول ويقترح بأن يتم توصيل المساعدات وفقا لاتفاق سياسي، كما حدث مع الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة عبد العزيز الحلو عندما قالوا إنه سيتم توزيع الإغاثة في مناطق سيطرة الحركة الشعبية، ورفضت الحركة الشعبية هذا المقترح وقالت إن تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية لا يحتاج إلى اتفاق حيث أنه حق إنساني يتم بموجب القوانين”.

ولفت إلى أن قوات الدعم السريع لديها وكالة إغاثة تابعة لها “وقمنا بتوزيع مساعدات إنسانية ولدينا كذلك الكثير من القوافل الإنسانية والطبية التي تم تسييرها وتم تسليم كثير من المواطنين معينات غذائية”.

وعن اتهام الدعم السريع باستهداف المدنيين، أكد نهار أيضا على أن هذا الأمر “غير صحيح”، مضيفا أن “الذي استهدف المدنيين على أساس عرقي هو الجيش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *