توماس غرينفيلد : الوضع الإنساني في السودان هو الأسوأ في العالم.

توماس غرينفيلد : الوضع الإنساني في السودان هو الأسوأ في العالم.

أكدت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، أن الوضع الإنساني في السودان هو الأسوأ في العالم.

وقالت غرينفيلد، في بيان نقلته وزارة الخارجية الأمريكية، إن تقرير “التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي” بشأن السودان، ورد فيه إنذار وعبارات حازمة.

وجاء بيان السفيرة،  تعقيباً على تقرير جديد عن الوضع الإنساني في السودان، الذي يعاني ويلات حرب  ضارية بين الجيش والدعم السريع منذ أكثر من عام.

ويذكر التقرير بحسب الخارجية أن “الوضع الإنساني في السودان هو الأسوأ في العالم، ويتعين على كافة الدول اتخاذ المزيد من الإجراءات لإنقاذ الأرواح”.

ووفقا للبيان، فإنه “بعد مرور عام من القتال الفارغ من أي معنى والذي دمر الإنتاج الزراعي وأنظمة الأسواق، وتسبب بنزوح وتهجير عشرة ملايين شخص وعرقلة العمليات الإنسانية، يواجه السودان اليوم أسوأ مستويات من انعدام الأمن الغذائي الحاد على الإطلاق”.

ويعاني حوالي 25,6 مليون سوداني من نقص حاد في الغذاء، وثمة أكثر من 750 ألف شخص ضمن مستوى “الكارثة” من انعدام الأمن الغذائي، وهو المستوى الخامس من النظام خماسي المستويات الذي يتبعه “التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي”. ويأكل الكثير من الناس أوراق الأشجار، ويغلون التراب ليطعموا أي شيء لأطفالهم.

وتقول “لا تلوح المجاعة في الأفق، بل يشير كل عنصر من العناصر إلى أنها تهيمن على البلاد”.

وتؤكد أن الجيش السوداني وقوات الدعم السريع عرقلا عمليات تسليم المساعدات الحيوية، على الرغم من الجهود التي يبذلها العاملون في المجال الإنساني.

وتابعت أنه “في حال لم يحترم الطرفين المتحاربان القانون الإنساني الدولي، ويسهلا الوصول الإنساني، يتعين على مجلس الأمن الدولي اتخاذ الإجراءات لضمان تسليم المساعدات المنقذة للحياة وتوزيعها واستخدام كافة الأدوات المتاحة لتحقيق هذا الغرض، بما في ذلك السماح بمرور المساعدات من الدول المجاورة”.

وختم البيان بالقول إن “الشعب السوداني بحاجة ماسة إلى نهاية فورية للقتال، ووصول إنساني بلا عوائق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *