مجموعة سودانية تطالب بدراسات سلامة من مخاطر السد الإثيوبي

الخرطوم :حفيظة جمعة

حذرت مجموعة سودانية مناهضة للترتيبات الجارية لسد النهضة من تعرض السودان لكارثة بيئية  خطيرة إذا لم تستجب دولة اثيوبيا للمطالبات بتوفير دارسات دقيقة توضح فيها  أن السودان  في مأمن من وقوع أي كوراث.

وقالت المجموعة  في تصريحات صحفية  بأنها تؤيد مطالب البنك الدولي لإثيويبا بتوفير دراسة لسلامة السد وأمان السودان منه بجانب مطلب الإمم الإدارة الاميريكية بتعويض المتضررين السودانين من السد.

 وقالت المجموعة إن هذه المطالب جعلت اثويبا توقف المفاوضات بحجة النتخابات وتسالوا  لماذا حتي الان تتملص في توفير المطالب. ودعت المجموعة الحكومة الانتقالية إلى عدم التفاوض مع إثيوبيا لتوقيع اتفاقية معها لتقرير مصير السودانيين لأن هذا تحدده الحكومة المنتخبة ويقرر فيه البرلمان.

وشددت المجموعة على ضرورة إقالة القائمين على المفاوضات سد النهضة وتكوين لجنة لمراجعة موقف السودان في المفاوضات.

واشارت  المجموعة بأنها ليست ضد قيام  السد، لكنها تريد أن يكون للسودان شراكة مع اثيويبا في إدارة السد، وقالت (نرفض محاولة مصر لأخذ حصة إضافية  من مياه السودان ونكون كبش فداء).

 وكشفت بان السد سوف يؤثر على مناخ ولاية النيل الأزرق وبيئتها لأنها مناطق زراعية سترتفع فيها المياه الجوفية، مما يضطر السكان للهجرة. وكشفت المجموعة عن ظهور نوع جديد  من مرض البلهارسيا لم يكن  متواجد من قبل بالسودان .