مفوضية حقوق الإنسان تطالب حكومة حمدوك لإلتزام مبادئ التنمية المستدامة

الخرطوم : فاطمة عبيد

طالبت المفوضية القومية لحقوق الانسان حكومة الفترة الإنتقالية بالإلتزام بمبادئ التنمية المستدامة الصادرة من الأمم المتحدة لكونها مرتكزا رئيساً لحقوق الإنسان وتضمينها في الخطط والايتراتيجيات القومية.

وخاطبت رئيسة المفوضية حرية إسماعيل فاتحة أعمال المنتدى الشهري للمفوضية حول حقوق الإنسان والتنمية المستدامة الذي عقد بحضور ممثلي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمجلس القومي للإسكان وعدد من الخبراء والمختصين والإعلاميين. قالت إسماعيل إن على حكومة رئيس الوزراء د.عبد الله حمدوك ضمان نفاذ معايير حقوق الإنسان الدولية، بما في ذلك تضمين أجندة أهداف التنمية المستدامة للعام (2030)، في كافة الاستراتيجيات القومية.

وشددت اسماعيل على تعزيز التعاون والشراكات مع الجهات ذات الصلة لتطبيق أهداف التنمية المستدامة وإتخاذ الخيارات الصحيحة لتحسين الحياة بطريقة مستدامة للأجيال القادمة.

وأوضحت رئيسة مفوضية حقوق الإنسان أن أولويات الفترة الانتقالية بالوثيقة الدستورية لعام (2019)، هي تحقيق السلام العادل الشامل وإنهاء الحرب بمخاطبة جذور المشكلة السودانية ومعالجة آثارها مع الوضع في الإعتبار التدابير التفضلية المؤقتة للمناطق المتآثرة بالحرب والمناطق الأقل نموا والمجموعات الأكثر تضرراً.

 

وقالت (يجب حل الأزمة الاقتصادية وإرساء أسس التنمية المستدامة بتطبيق برنامج اقتصادي واجتماعي ومالي وانساني عاجل لمواجهة التحديات الراهنة).

إلى ذلك أشاد ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في السودان، يوسف أحمد يوسف، بالتطوير والتقدم المحرز في مجال حقوق الإنسان خلال الفترة الأخيرة خاصة عقب الثورة السودانية.

وحث يوسف الحكومة السودانية على المضي قدماً في طريق إنهاء الحروب والنزاعات وإحلال السلام الشامل وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وفقا للمعايير الدولية.

ودعا إلى ترسيخ ثقافة الحوار وبسط التعايش السلمي ونشر ثقافة حقوق الإنسان والحكم الرشيد وسيادة حكمالقانون بما يتسق مع أهداف التنمية المستدامة العالمية.