المهدي: (نريد أغلبية في الولاة أو إنتخابات مبكرة)

سنجة: حفيظة جمعة

طالب رئيس حزب  الأمة القومي الصادق المهدي بمنح حزبه أغلبية في الولاة لأن حزبه له أكثرية جماهيرية أو الدعوة لإنتخابات مبكرة.  ورفض المهدي مطالب  رئيس   الحركة  الشعبية  لتحرير  السودان  عبد العزيز الحلو  التي إشترط فيه علمانية  او تقرير المصير.

وقال (بعض الناس يحولون عبر السلام  فرض برنامج سياسي مختلف، والسلام يتطلب إجراءات وهي إعتراف الجميع بأن  السودان عبر من نظام الطاغية إلى الحرية ويجب الاتفاق على أرضاً سلاح من خلال بدأ إجراء برنامج  الدمج والتسريح). وأضاف (أي  زول عندو برنامج  سياسي غير السلام، هذا مكانه مابعد الفترة الانتقالية).

وشدد على ضرورة إزالة  التهميش السياسي والإجتماعي والدبلوماسي والثقافي   وذلك من خلال الأعتراف بكل الثقافات.

وطالب باعطاء حزب الامة الأغلبية في تعين الولاة  أو  قيام إنتخابات مبكرة  في حالة تعذر ذلك، وعزا ذلك بأن حزب الأمة  يمتلك  تأييد  شعبي كبير، وفاز  في أخر  انتخابات ديمقراطية  عام 1986م، وأضاف في خطاب جماهيرية له بمدنية سنجة بولاية سنار (نحن نعتقد بأننا أكثرية وندعو إلى إنتخابات مبكرة).

حمل في خاطب  جماهيري لحزب بسنجة  بولاية  سنار مسئولية الاحداث الأخيرة  التي شهدتها مدينتي الجنينة وبورتسودان النظام البائد، وأعلن عن هيئة  مصلحة وطنية لاحتواء الفتن القبيلة .

ودعا الدول العربية والأفريقية لدعم السودان والنأي به من سياسات  المحاور  واتجاه به نحو مصلحته، عطفآ عن  مؤتمر دولي  لدعم التحول الديمقراطي، وقال (إذا السودان لم يتسقر سيصبح جاذبآً لكل حركات التطرف).