حميدتي: الحكومة تأخرت في معالجة أحداث الجنينة والمحامون يرفضون الصلح القبلي

الخرطوم: سودان تايمز

حمل نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي محمد حمدان دقلو (حميدتي) حكومة ولاية غرب دارفور المسئولية في تفاقم ألاحداث، بسبب تحركها المتأخر لمعالجة المشكلة، الأمر الذى ادي إلي انفلات أمني وتازم فى الموقف، فيما وصفت هيئة محامي دارفور الصلح القبلي بأنه يكرس لثقافة الإفلات من العقاب وإنتاج الصراعات القبلية وشيوع الفوضى بولاية غرب دارفور.

وقالت الهيئة في بيانها اليوم (الأحد) إن لجنة التحقيق وتقصي الحقائق التى شكلها النائب العام هى الجهة الوحيدة المؤهلة لتحديد المسؤولية الجنائية. وحذر حميدتي القوات النظامية من التقاعس عن القيام بدورها ،ودعاها للالتزام بمهنيتها والابتعاد عن الانتماءات القبلية.

وذكر أن الدولة ستتعامل بحسم مع كل ما يهدد الأمن القومي وسلامة المواطنين وأن لا حصانة لأي شخص او اي جهة اوكيان يهدد أمن الدولة والمواطن. معلنا أن قرارات سيادية ستصدر لمعالجة الخلل الذى أدي إلي انفلات عقد الأمن في الجنينة .

ودعا حميدتي على ضرورة فرض هيبة الدولة بتطبيق القانون عبر القوات النظامية بإعطائها  صلاحيات اوسع ، علي أن يصاحب كل القوات المتحركة وكلاء نيابة .

وقال دقلو في تصريحات صحفية عقب التزام الاطراف المتنازعة باقرار السلام والاستقرار بمدينة الجنينة إن التفلتات الأمنية التي تشهدها البلاد سببها عدم فرض هيبة الدولة وتقييد الأجهزة النظامية من القيام بدورها، مضيفا أن هذا التقييد ستتم معالجته باعطاء صلاحيات واسعة لأجهزة حفظ الأمن بالبلاد.

وقال البيان (هذه المجزرة جريمة جنائية مكتملة الأوصاف ومكانها الطبيعى (القانون) فعلى حكومة الثورة  تحمل كامل المسؤلية فى الوصول الى الجناة لهذه المجزرة بمصداقية والتى تمت ضدد المدنيين من قبل قوة تمتلك عتاد عسكري كامل).