السودان يتخذ مبادرة الكشف عن المقاتلين الإرهابيين الأجانب واعتراضهم

الخرطوم: سودان تايمز

 استجابة لطلب مقدم من حكومة السودان، بعثت الأمم المتحدة بوفد مكون من عدة وكالات في الفترة من 3 إلى 5 ديسمبر لتقييم قدرة السودان الحالية على استخدام بيانات الركاب للكشف عن المقاتلين الإرهابيين الأجانب واعتراضهم وفقًا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2396 (2017).

وقال رئيس الوفد الدكتور رافي غريغوريان، الذي يدير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب "لقد وجهوا رسائل قوية تعبرعن مدى التزامهم. وأضاف (يجب الإشادة بالسلطات السودانية لتوجيه الدعوة للوفد والاعداد المناسب لتمكين جميع أصحاب المصلحة المعنيين من المشاركة الفاعلة في التقييم).

وأشار إلى أن التنفيذ السليم للبرنامج المتعلق بالسفر في ميدان مكافحة الإرهاب يمكن من مساعدة السودان في الوفاء بالتزاماته بموجب قرار مجلس الأمن 2396 وإظهار استعداده ليكون شريكًا موثوقًا به في مجال مكافحة الإرهاب الدولي، وذكر أن العمل بمثل هذا النظام يساعد السودان في الحفاظ على سيادته وسلامة أراضيه مع إتاحة تسهيل السفر المشروع وتعزيز الإقتصاد.

وينفذ برنامج الأمم المتحدة لمكافحة سفر الإرهابيين من قبل برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب الذي تم اطلاقه في 7 مايو 2019 باستخدام نهج شامل لمنظومة الأمم المتحدة برمتها عبر الشراكة مع المديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ومنظمة الطيران المدني الدولي (الايكاو) ومكتب الأمم المتحدة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول). ويوفر البرنامج الدعم التشريعي والتشغيلي ومشاركة صناعات النقل، والمساعدة الفنية باستخدام نظام البرنامج الالكتروني للأمم المتحدة (goTravel). وتم تنفيذ البعثة بالتعاون مع مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.