منظمة أسر الشهداء تطالب حمدوك بحل لجنة أديب وتشكيل أخرى مستقلة

الخرطوم: سودان تايمز

طالبت منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر الخيرية رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك بحل لجنة نبيل أديب للتحقيق في مجزرة الثالث من يونيو 2019 وتشكيل لجنة مستقلة وفقاً للمعايير الدولية للجان التحقيق لتقصي الحقائق في جرائم قتل كل شهداء الثورة، التي ترقى لمستوى الجرائم ضد الإنسانية.

وإختلفت التقديرات حول دد القتلى والجرحى والمفقودين، حيث ترى لجنة أطباء السودان المركزية أن عدد القتلى حوالي (130) قتيلاً، فيما قدرت وزارة الصحة حينها عدد القتلى بحوالي (60).

ودعت المذكرة التي دفعت بها المنظمة في 3 ديسمبر الحالي للنائب العام ورئيس الوزراء إلى تشكيل لجنة برئاسة النائب العام بمشاورة أسر الشهداء والضحايا في تشكيلها، على تتضمن نظم فعالة لحماية الشهود.

وشددت المذكرة التي تحصلت (سودان تايمز) على نسخة منها على ضرورة أن لا تؤثر اللجنة على البلاغات أمام الشرطة والنيابة والمحاكم. ونادت المذكرة بإحالة نتائج تحقيق اللجنة التي يترأسها النائب العام إلى محاكم خاصة ينشأها رئيس القضاء ويعين لها قضاة أشداء من الذين فصلتهم الإنقاذ لطهارتهم.

وشكل حمدوك بعد اسبوعين من تنصيبه رئيساً للوزراء لجنة للتحقيق في مجزرة فض إعتصام الثوار أمام قيادة الجيش السوداني في الثالث من يونيو التي راح ضحيتها المئات بين قتيل وجريح ومفقود.

وبدأ إعتصام الثوار أمام قيادة الجيش في 6 أبريل 2019، بعد خمسة أشهر من المظاهرات المتواصلة للمطالبة بتنحي الرئيس البشير ونظامه الذي حكم البلاد 30 عاماً.