لجان المقاومة بمدني تحاكم الوالي صورياً

مدني: عبد الوهاب السنجك

سيرت لجان المقاومة في ودمدني ولاية الجزيرة - وسط السودان-  مظاهرات احتجاجية انطلقت من وسط السوق العمومي حتي مباني محلية ودمدني الكبرى تطالب باقالة والي الولاية المكلف اللواء ركن احمد حنان احمد صبير في قرار تحصلت (سودان تايمز) على نسخة منه أصدرت لجان للمقاومة قرارا قضي بمحاكمة الوالي صورياً.

وجاء في القرار سحب الثقة من الوالي وتجريدة من سلطاتة كوالي لولاية الجزيرة واعفاء كل الضباط التنفيذيين والمدراء الاداربين في محليات الولاية وابعاد منسوبي المؤتمر الوطني من كافة المؤسسات واضاف اليبان بان المحكمة تمارس حقها في اختيار من سيكون واليا للولاية ويطالب المتظاهرين المجلس السيادي ومجلس الوزراء بضرورة الإسراع في تشكيل حكومات الولايات وولاية الجزيرة فورا لسد الفراغ.

وفي السياق الآخر، قال الناطق الرسمي لتجمع المهنيين في ولاية الجزيرة - وسط السودان - مرتضي الزين احمد الفكي إن الوضع السياسي والاقتصادي في ولاية الجزيرة تصيبه الضبابية بسبب وجود والي غير مهتم بأمر المواطن حيث لازالت هياكل المؤتمر الوطني البائد موجودة وهي المسيطرة علي مفاصل الولاية مضيفا لدي حديثة في منبر التجمع الثقافي الاعلامي ولاية الجزيرة  احد مكونات تجمع المهنيين السودانيين تحت شعار (الراهن السياسي والضائقة المعيشية الرؤيا والحلول)، لقد نلنا الحرية باسقاط النظام ولكننا لم نصل للتغيير المنشود في ولاية الجزيرة  مطالبا بالاسراع في تكوين الحكومات الولائية واكد مرتضي بان الضائقة المعيشية تتلاعب بها ايادي الدولة العميقة وازرع النظام السابق اضافة للفساد والترهل الاداري وجشع بعض الانتهازيين من التجار وانه لايمكن ان خرج من تلك الازمات مابين يوم وليلة في ورثة ثلاتون عاما هلكت فيها الدولة و انتهكت حقوق المواطنيين وباستقرار الحكومة  يستقر الاقتصاد واليوم نحن نعمل على (تغيير جلد الثعبان) ولن تكون الثلاثة سنوات الانتقالية وردية في تلك مقابل ثلانون عاما مستدركا ليس ذلك باحباط ولكن علينا بالصبر فهي فترة تحول حقيقي لابد منها.

فيما قال عبدالله محمد الحسن (جيش) مقرر تجمع المهنيين في ولاية الجزيرة اليوم نعيش في وضع شائك ومعقد يدور في فلك السياسة والاقتصاد والامن من حيث التداخل وان كان اسقاط النظام سهلا حيث سخرت كل الامكانيات لاسقاطة ولكنه كان اسقاط جزئي حيث مازالت المنظومة القانونية والامنية للنظام والخدمة المدنية ورموز النظام البائد موجودة ومسيطرة علي حياة الناس وتمسك بتلالبيب الدولة حيث اننا لم نجني الا القليل من اهداف الثورة وعزا جيش السبب في ذلك هو تاخر في حسم ملف تعيين رئبس القضاء والنائب العام مما اتاح فرصة لرموز النظام البائد ان يفعلوا ما يبدوا لهم. مضيفا أن المواطن محتاج لنشر ثقافة المد الثوري والذي لن يقف عند هذا الحد ومن المفترض اسقاط النظام نهائيا بتعيين ولاة مدنيين حيث اعتماد العسكر هما جزء من حكومة البشير المخلوع، قائلاً (الثوري اقدر من يقود العمل وسيكون قلبه علي المواطن).