لجان مقاومة جنوب الخرطوم تحمل الشرطة مسئولية وفاة الشهيد محمد طمبل

الخرطوم: سودان تايمز

حمل بيان لجان مقاومة بجنوب الحزام الشرطة السودانية مسئولية وفاة الشهيد محمد ادم طمبل، لأنها جابهت الثوار بوابل من الغاز المسيل للدموع المسبب للأختناق الكامل.

وذكر البيان أن المواكب التى سيرتها لجان المقاومة بالكلاكلات وجنوب الخرطوم  يوم أمس مطالبة بأبسط حقوق المواطن بالمحلية فى الخدمات والحياه الكريمه، كان طابعها التعبير السلمي الذى كفله القانون متمثلا فى حق التظاهر السلمي والأحتجاج. والشهيد محمد ادم طمبل من ابناء حى الحرية محطة ١١ بالكلاكلة صنقعت وينحدر من منطقة سنار.

وأطلقت الشرطة قسم الكلاكلة اللفة يوم الأمس الموافق ٢٠١٩.١١.١٧  الغاز المسيل للدموع (البمبان) بكثاقة على الثوار المطالبين بأقالة المعتمد، مما سبب اختناق حاد للشهيد نسبة لأصابته بمرض الاستما (ضيق التنفس) تم على أثرها نقله إلى المستشفى التركي بثربه من موقع المظاهرات.

وقال بيان لجان الكلاكلة (نسبة لغياب أساسيات الخدمات والإسعافات الاولية من الأوكسجين وطاقم الخدمة والتردي الكامل بالمستشفى التركي، طلب مرافقو الشهيد نقله بأسرع وقت عن طريق عربة اسعاف إلى غرفة عناية مكثفة بمستشفى أخر أكثر جاهزية لتلقى الحالة، وباءت كل محاولات مرافقيه في إيجاد سرير بالعناية المكثفة في أي مستشفى مما ضاعف من سوء حالة الشهيد، وانتقل على أثرها للرفيق الاعلى).

وكشف بيان لجان مقاومة أم عشر وسط عن ضرب وتعذيب الشباب من قبل الشرطة، واشارت إلى سرقه جوال الثائر محمد أدم الذي أقتيد مع أخرين إلى قسم الكلالكه اللفه وأفراج عنهم بعد تعهدات. ودعت لجان المقاومة الجميع إلى حضور محاكمة (5) بمحكمة جنايات النصر مايو سوق6 غرب قسم شرطة وحدة النصر في الثامنة من صباح يوم غد الثلاثاء. والثوار هم: أدم يحي عبدالغفار، إفادة جيش، وأبرار جيش، مبارك محمد، وعلي عبدالله.

وقال البيان إن حالة الشهيد محمد أدم طمبل ومعاناته حتى الوفاه هي حالة وطن كامل يفتقد فيها المواطن السودانى المغلوب على أمره لأبسط الأساسيات الخدمية العلاجية، المتمثلة فى الرعاية الصحية التى  من واجب الدولة توفيرها لمواطنيها كحق وليس منحه.