محامو دارفور: العسكريون بمجلس السيادة استمالوا المكون المدني

 

 

الخرطوم: سودان تايمز

طالبت هيئة محامي دارفور قوى الحرية والتغيير بتصحيح مسار الثورة السودانية وحمايتها من الإختطاف بأن يكون ملف السلام في يد الحكومة وليس في يد المكون العسكري بمجلس السيادة.

وقالت الهيئة إنها تلقت معلومات مؤكدة تفيد بأن المكون العسكري تمكن من إستمالة غالبية المكون المدني من أعضاء مجلس السيادة خاصة من يعملون ضمن منظومته في ملف التفاوض. ووصف بيان الهيئة اليوم (السبت) المكون العسكري بأنه يمثل الإمتداد الفعلي لحكومة اللجنة الأمنية للنظام البائد. وأشار البيان إلى أن أعضاء المكون المدني بمجلس السيادة لا يملكون الخبرات وقد صاروا مطية فى أيادي عسكر المجلس السيادي.

 ونبهت الهيئة قوى الحرية والتغيير بأن ملف السلام ضمن مهام حكومة الثورة وان إستمرار وجود الملف بيد عسكر المكون السيادي كأمر وأقع يكشف عن قلة حيلة حكومة حمدوك وضعف مقدراتها, كما يعطل التأسيس السليم للنظام الديمقراطي .