معاوية الجاك يكتب: خجلت ليك يا بلولة

توقيع رياضي

* إستمعت إلى الأستاذ محمد أحمد بلولة عضو لجنة الإستئنافات عبر برنامج زمن إضافي الذي يقدمه صديقنا حسن فاروق بإذاعة هلا وتركز الحديث حول موضوع الساعة المتمثل في كسب المريح لشكوى كاس وبالتالي إنتزاعه لكأس ممتاز 2018.

* إجتهد الأستاذ بلولة بشدة ليكون متحدثا محايدا ولكنه فشل تماما في التحرر من مربع وقيود الإنتماء الضيق فتحول إلى مشجع متطرف وليس قانوني كان مطلوبا منه تقديم معلومة وليس الإجتهاد لتلوين الواقع وأن يلوي عنق الحقيقة.

* سقط بلولة في إمتحان المهنية والحياد ليؤكد فعلا أن لجان الإتحاد لن ينصلح حالها أبدا في ظل العقلية التي يتعامل بها الهلالاب.

* تحدث بلولة عن مستقبل اللوائح الداخلية للإتحاد، وهل سيتم تعديلها بعد كسب المريخ لشكواه بمنطق أن هذه اللوائح الداخلية رفضت شكوى المريخ وفي المقابل أيدتها محكمة كاس.

* نقول للأستاذ بلولة لا توجد أي مشكلة في لوائح الإتحاد الداخلية وإنما المشكلة الأكبر والأخطر في (الشخوص) الذين يطبقون هذه اللوائح.

* مشكلتنا يا أستاذ بلولة في عضو لجنة عدلية يفشل في التخلص من عباءة الإنتماء الضيق حينما يتحدث عن شأن عام.

* مشكلة في المشجعين المتعصبين الذين يعتقدون أننا نصدق أنهم أعضاء لجان عدلية يتعاملون بمهنية وفقا لما تقتضيه اللوائح وليس أمزجتهم وميولهم الخاصة.

* ذكر بلولة أن هناك حديثا يثار حول قرارت كاس وأنها ليست نهائية حسب الفيفا .. والفيفا موجودة في سويسرا وهناك إتفاقية ويفترض تكون خاضعة للقوانين السويسرية .. والمحكمة الفيدرالية قد تبطل قرلر كاس .. وأضاف بلولة بأن هذا الحديث فيهو قولان ..

* القانون قانون أستاذنا بلولة ولا مساحة للشبهات وتضارب الاقوال والتفاسير ..

* خلاصة قولنا أن بلولة أكد وكشف الحال المائل للجان الإتحاد الفاشلة وأن قرار كاس أكد أن هذه اللجان عبارة عن مسخرة وفوضى ولا تعمل بالقانون وإنما وفقا لمزاجها كما هو الحال بالنسبة لرئيس الإتحاد كمال شداد.

* نسأل الأخ بلولة ونقول هل ستكون وجهة نظرك بمثلما ذكرت لو كان الهلال هو من كسب الإستئناف؟

* لن ننتظر الإجابة ..

 * بصراحة خجلت ليك يا بلولة ..

توقيعات متفرقة ..

* موقف مجلس المريخ في عدم إصداره لبيان بمناسبة الكسب الكبير لقضية كاس وفوز المريخ ببطولة 2018 يعتبر موقفا غريبا يكشف العقلية الأغرب في التعامل مع الأحداث التي تهم الكيان المريخي.

* كنا نتوقع بيانا لتهنئة كل أمة المريخ بهذا النصر الكبير وتقديم شكر خاص للدكتور مزمل أبو القاسم ورفاقه على الجهد الكبير الذي بذل وبفضله تحقق المكسب التأريخي.

* هل للمجلس رأي سالب في النصر الكبير أم سقطت فكرة إصدار بيان سهوا؟

* إستئناف المريخ لمحكمة التقاضي الرياضي (كاس) ما كان أن يتم لولا وجود مجموعة الأستاذ محمد الشيخ مدني ضمن المجلس حينها وإن طرح الصديق والحبيب مزمل أبو القاسم فكرة الإستئناف في ظل وجود المجلس بمجموعته الحالية لما وجد تجاوبا خاصة على مستوى المكتب التنفيذي ولتم وأد الفكرة في مهدها قبل أن تتحرك خطوة.

* كسب المريخ لقضية كاس عاد على المجلس ببطولة دوري ومبلغ خمسمائة مليونا من الجنيهات وقرابة الأربعين ألفاً من الدولارات دون أن يخسر المجلس (مليما واحداً) ورغم ذلك يستكثر مجرد تقديم تهنئة لجمهور المريخ وصوت شكر للدكتور مزمل صاحب فكرة الإستئناف وظل متابعاً ومشاركاً في كل خطواته من إعداد وجمع وصياغة للشكوى ولعب الدور الأبرز في إستنفار عدد من المريخاب الشرفاء للمساهمة في جمع رسوم الشكوى ليتم جمع ما يقارب الخمسين ألفا من الدولارات خلال ساعات.

* غدا يتقدم أعضاء المجلس الصفوف لإستلام كأس ممتاز 2018 ويتسلمون حافز الخمسمائة مليونا من الجنيهات وما يقارب الأربعين ألفا من الدولاران وكأنهم من أنجز هذا الإنجاز الضخم.

* مجلس غريب وهو يرفض الإحتفاء بأضخم إنجاز قانوتي في تأريخ كرة القدم في السودان مسجل بإسم المريخ.

* الفرصة ما زالت متاحة أمام مجلسنا للتقدم خطوة في إتجاه التصالح ولم الشمل وتصفية النيات عبر بيان محترم وليت المجلس إستغل الأجواء الحالية لإحداث عملية توافق وتقارب ولم للشمل لكل أهل المريخ حتى ينصرف الجميع للتركيز على الفوز بممتاز 2020 لتقليص الفارق أكثر بين المريح والهلال.

* عبر المريخ حي العرب بورتسودان بثلاثية نظيفة حملت توقيع ريشموند والسماني والتش ووصل للنقطة (44).

* المباراة كانت صعبة لأنها خارج الأرض وأمام خصم شرس خسر مرة واحدة فقط خلال تسع مباريات بملعبه بجانب أنها المباراة الأولى للمدرب الجديد المسلمي.

* الشكل العام للمريخ كان جيدا وإن لاحظنا تكرلر التمرير الخاطىء خاصة الأمامي بجانب عدم القدرة على الإحتفاظ بالكرة لأطول فترة في بعض زمن المباراة وقد تفوق العرب في هذا الجانب.

* نتمنى أن يكون رئيس بعثة المريخ قد عالج ما حدث من تغيير لمقر إقامة بعثة الأحمر بمدينة بورتسودان وازال ما علق بنفوس مريخاب البحر الأحمر من زعل.

* كان على المجلس التواصل مع الرابطة وإخطارها بتغيير مقر الإقامة تفاديا لكل ما حدث ولكن مجلسنا عودنا على العشوائية والفوضى.

* حكم المباراة النور عبد الله كان سيئا جدا وصرف ركلتي جزاء للمريخ في بداية المباراة خلال دقيقتين وهكذا هم حكام الممتاز لا يمكن أن يقدموة يوما تحكيما محترماً.