الأخبار
Time: 2:52
اخر تحديث:12-12-17 , 02:52:09.

محمد الأمين... عبقري العُود

السبت, 02 أيلول/سبتمبر 2017 16:15

الخرطوم: سودان تايمز

أول ما تتبادر إلى الأذهان صورة وإسم الموسيقار الكبير محمد الأمين، تندلق إلى أسماعك الموسيقى، وروائع الألحان البديعة. والأغنيات السودانية الكبيرة. فهو أحد عمالقة الجيل الثاني من الفنانين السودانيين. وكان مولده بقرية ود النعيم، بولاية الجزيرة، والتي شهدتْ طفولته ونشأته الأولى، وبداية علاقته مع الموسيقى.

يقول عنه أقرانه، بأنّه كان متفوقاً في دراسته، لكن مشكلته مع بصره، حالت دون إكماله لدراسته، ففارق مقاعد الدراسة. تعلّم العزف على آلة المزمار أول أيامه، لكن محمد الأمين، وجد سلواه وعزاءه في آلة العُود، التي كان يُنفق ساعات النهار الطويلة في اللعب بأوتارها، ومحاولة محاكاة أصوات الطبيعة من حوله، عبر استخراج ألحانٍ وأنغامٍ مشابهةٍ لها.

الموسيقار محمد الأمين، أحد الفنانين السودان، الذين ارتبطتْ تجربتهم الغنائية بآلة العُود. وزامتله طويلاً، حتى لا يستطيعُ أيّاً منا تخيّل صورة للفنان محمد الأمين، بغير العود، التي تعلّمها وأجاد عزفها، وهو في الثانية عشرة من عمره. عندما أهداه خاله عوداً، ليشغله ويملأ فراغه، بعد معاناته الأولى مع عينيه. لكن محمد الأمين، شغل الدنيا بالعود، فيما بعد، وملأ دنياهم به.

التحق محمد الأمين، باكراً، بفرقة شرطة النيل الأزرق للموسيقى، وهناك التقى بالموسيقارين: محمد آدم المنصوري، وجمعة جابر. وهناك تفتّح ذهنه على نمطٍ مختلفٍ من الموسيقى. وهناك تعلّم كتابة النوتة الموسيقية.

بدأ الفنان والموسيقار محمد الأمين، تجربته الغنائية، عبر محاولاته الأولى في الألحان. فكانت أول أغنياته: (أنا وحبيبي)، والمشهورة بإسم مطلعها، وهو (يا حاسدين غرامنا)، وهي من كلمات الشاعر: فضل الله محمد. وكذلك أغنية (وحياة ابتسامتك).

بالرغم من أنّ الفنان والموسيقار، لقي في بداية حياته الغنائية إهمالاً من الأجهزة الإعلامية، لكن سريعاً ما فرض نفسه، بقوة ألحانه، وفرادة موسيقاه، وجميل أغنياته. وسريعاً ما أصبح أحد الفنانين الأوائل بالإذاعة السودانية. وظلّت أغنياته تتصدّر قوائم طلبات المستعمين، وإعجابهم.

الانتقالة الكبيرة في حياة ومسيرة الفنان محمد الأمين، كانت عبر تلحينه لملحمة أكتوبر، في العام 1968م. والتي سكب فيها عبقرياته اللحنية، وغذّاها من روحه الفنية. وهي من ألحانه، وكلمات الشاعر هاشم صدّيق. ثم انطلقت تجربته بعد ذلك تتخيّر أجمل وأعمق مفردات الشعراء السودانيين: محمد علي جبارة، إسحق الحلنقي، محجوب شريف، مبارك بشير، وآخرين.

باعتباره أحد الفنانين الكبار، الذين لهم علاقةٌ قوية بآلة العود، اختاره مهرجان الخرطوم لموسيقى آلة العود، شخصيةً للدورة الثانية من المهرجان. 

Rate this item
(0 votes)
Read 158 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001