الأخبار
Time: 6:44
اخر تحديث:17-10-17 , 18:44:08.

19075098 1384944958207798 22291121 n

ثقافة و فن

القضارف: سودان تايمز

صدر اليوم العدد الثامن من مجلة اللافتة، وهي مجلة غير دورية يصدرها منتدى شروق الثقافي بالقضارف  شرقي السودان.

الخرطوم: سودان تايمز

الفنان الراحل رمضان زايد، صاحب تجربة غنائية مختلفة. وأداء مختلف على المسرح. دخل الإذاعة السودانية، أواخر الخمسينيات، مزاملاً للفنانين: أحمد الجابري، صلاح مصطفى، عبد الكريم الكابلي، ومحمد وردي. وهو الذي كان سبباً في تعريف وردي بالشاعر إسماعيل حسن.

تقرير: سودان تايمز

لم يدر في خلد الفتي النحيل الخجول (عبد المنعم عباس إبراهيم)، وهو يخطو أول مرةٍ بالإذاعة السودانية لتسجيل أول أغنياته في العام 1976م، أنّه سيكون فيما بعد أحد أجمل وأعذب الأصوات السودانية، وأكثرها شجناً.                                      

الخرطوم: سودان تايمز

أول ما تتبادر إلى الأذهان صورة وإسم الموسيقار الكبير محمد الأمين، تندلق إلى أسماعك الموسيقى، وروائع الألحان البديعة. والأغنيات السودانية الكبيرة. فهو أحد عمالقة الجيل الثاني من الفنانين السودانيين. وكان مولده بقرية ود النعيم، بولاية الجزيرة، والتي شهدتْ طفولته ونشأته الأولى، وبداية علاقته مع الموسيقى.

الجزيرة: سودان تايمز

عرضت متاحف قطر نتائج المشروع القطري السوداني لتنمية آثار النوبة بولايتي الشمالية ونهر النيل في مؤتمر عقد مؤخراً بالعاصمة السودانية الخرطوم بالتعاون بين صندوق قطر للتنمية مع السفارة القطرية في السودان، وذلك لإبراز جهود دولة قطر في المحافظة على المواقع الأثرية السودانية وتسليط الضوء عليها.

بورغاس: سودان تايمز

يقدم الموسيقار بروفيسور الفاتح حسين وفرقته الشعبية الغنائية الراقصة أول عروضهم في مهرجان بورغاس العالمي ببلغاريا على شاطئ البحر الأسود.

 مساء اليوم الثلاثاء وهو مؤلفات موسيقية تعتمد على الإيقاعات الشعبية المتنوعة المصحوبة بالرقصات والأزياء لكل مناطق السودان.

العربية.نت : سودان تايمز

في حين يبدو مصير القلم والورق على وشك الاندثار، فإن الكتابةباليد تقدم مجموعة من الامتيازات التي تدعم أداء المخ، والتي لا ينبغي أن نفقدها لحساب التكنولوجيا، بحسب موقع (كير2).

الخرطوم: سودان تايمز

لما علم خال الفتى محمد إبراهيم، بأنّ ابن أخته يُغنّي، قطع بعدم فائدته في الحياة بتاتاً، بل ويستحق (الموت الأحمر). فكيف وهو على قيد الحياة، يرضى بأنْ يترك ابن أخته درب الدراسة والتعلم، ليُصبح (فناناً، بل وصعلوكاً، وصايعاً!!) لم يستغرق زمناً كثيراً في التفكير، حمل بُندقيته، وانتظره حتى قدومه البيت متأخراً في المساء، وبدأتْ المطاردة بين الخال حامل البندقية، وبين الفتى محمد إبراهيم. وانتهت المطاردة بقرار الفتى تركه المنزل، هروباً من البندقية، وحتى تهدأ الأمور. لعلمه بمحبة خاله له، التي سرعان ما تعود الى ماء محبتها. وقد كان.

الخرطوم: سودان تايمز

ميلاد الشاعر محي الدين فارس كان ميلاده بمدينة دلقو، بشمال السودان، في العام 1931م. وتلقى فيها تعليمه الأولي، ومن قبل ذلك الخلوة. حيث أظهر نبوغاً وذكاء بالغاً وهو يحفظ القرآن الكرين في سنٍ مبكرةٍ، أهلته فيما بعد أنْ يكون شاعراً يُشار إليه ببنان الإعجاب، وظهر تأثيره البالغ بالقرآن الكريم وصوره وبلاغته في أشعاره التي كتبها فيما بعد.

الصفحة 1 من 2

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001