الأخبار
Time: 10:42

وزير السياحة والآثار والحياة البرية يؤكد دعم الدولة لتفعيل عمل الحياة البرية بالبلاد

الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 13:33

الخرطوم: سودان تايمز

جدد وزير السياحة والاثار والحياة البرية الدكتور محمد ابوزيد مصطفى اهتمام الدولة ودعمها لأهداف وبرامج الادارة العامة لحماية الحياة البرية حتى تضطلع بدورها فى المحافظة على البئية من كافة المهددات التى تواجهها مثل التمدد الزراعى على المحميات والصيد الجائر وقطع الأشجار.

جاء ذلك لدى مخاطبته اليوم بدارالشرطة ببرى ورشة العمل التى نظمتها الوزارة بعنوان(واقع وافاق تطوير الحياة البرية ) تحت شعار(المسؤلية التضامنية تجاه الحياة البرية) بحضور ممثلى الوزارات والمؤسسات ذات الصلة، مشيراً ان الادارة العامة لحماية الحياة البرية ظلت تضطلع بادوار كبيرة من خلال الاهتمام بقضايا الحياة البرية التى من فوائدها توفير المعلومات الكافية لطلاب العلم والدراسات والبحوث العلمية بجانب محاربة الجفاف والتصحر والتغيير المناخى والاحتباس الحرارى تلك المشاكل التى ظلت تشكل تهديدا كبيرا للبئية ، مبينا ان الحياة البرية تمثل مصدرا لزيادة الدخل القومى من خلال جذب السياح وتوفير العملات الصعبة للدولة ، داعيا الاجهزة الاعلامية للاهتمام بعكس قضايا البئية وتوفير التوعية اللازمة للمواطنين ، مؤكدا ان 25 فى المائة من مساحة البلاد ينبغى ان تكون مغطاة بالغطاء النباتى ، مضيفا ان ولايات الجزيرة وكسلا والنيل الابيض ستقوم بأنشاء محميات طبيعية أسوة ببقية الولايات ، مؤكدا التزام وزارته بتنفيذ كل مخرجات الورشة . من جانبه أوضح اللواء شرطة جمال الدين ادم البله مدير الادارة العامة لحماية الحياة البرية ان الورشة تأتى فى اطار الاهتمام بترقية وتطوير العمل بالحياة البرية والتعريف بأهميتها وابراز الجوانب الاقتصادية التى تؤديها الحياة البرية وقيمتها الكبيرة المتمثلة فى حفظ التنوع الاحيائي ، مشيرا الى أهمية تكوين مجلس تنسيق الحياة البرية لتعزيز وتنفيذ القانون وبناء تعاون وطنى ودولى للحد من جرائم الحياة البرية . وأستعرضت الورشة ثلاث أوراق عمل تناولت الورقة الأولى التطور الادارى لمفاهيم الحياة البرية (الواقع والمستقبل) فيما تناولت الورقة الثانية (المنظور النظرى والتطبيقى لمهددات الحياة البرية) وتناولت الورقة الثالثة الاستثمار فى مجال الحياة البرية بجانب عقد مجموعات عمل.

Last modified on الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 13:43
Rate this item
(0 votes)
Read 159 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001