الأخبار
Time: 6:12

السودان: اتحاد التعليم الخاص يطالب بتعديل التقويم المدرسي وتغيير المناهج Featured

السبت, 26 تشرين1/أكتوير 2019 16:42

الخرطوم: أماني ابو فطين

طالب اتحاد المدارس الخاصة بتعديل التقويم المدرسي وتغيير المناهج الدراسية وتطبيق اللوائح والقوانين وتدريب المعلمين. ودعا اتحاد المدارس الخاصة إلى تغيير التقويم الدراسي من يونيو إلى سبتمر لإنتفاء الأسباب التي كانت تحتم فتح المدارس في هذا التوقيت.

وشدد اتحاد المدارس الخاصة إنشاء إدارة للتعليم الأجنبي بوزارة التربية والتعليم واستخدام خبراء أجانب للتدريس فى المدارس الأجنبية وإنشاء مجلس استشاري للتعليم العام والأجنبي للوزير يضم خبراء وأكاديميون في مجال التربية، ووصف الخبراء المشاركون في ورشة مستقبل المدارس الخاصة في ظل المتغيرات بعد نجاح الثورة التي نظمها مركز ترياق للخدمات الصحفية واتحاد المدارس الخاصة بمنبر وكالة السودان للأنباء (سونا) اليوم تدخل الوزارة في الرسوم الدراسية بأنه مهين للمدارس، مشددين على أن تكون هذه الرسوم حسب إمكانيات المدارس.

وشدد القيادي بقوي اعلان الحرية والتغيير وجدي صالح علي ضرورة تدخل الدولة في التعليم ،مؤكدا ان عدم تدخلها يجعل الواقع التعليمي اكثر سوءا، ورسم وجدي صورة قاتمة لمستقبل التعليم بالسودان في حال لم تتدخل الدولة عبر تحسين البيئة ومراجعات التشريعات وقوانين التعليم الخاص والعام.

واكد وجدي أن جملة من الازمات واجهت التعليم خلال الـ(30) عاماً الماضية بسبب عدم قيام الدولة بواجبها تجاه التعليم بعد التوسع الكبير في التعليم مما جعل التعليم الخاص يدخل في سد الفجوة الذي اوجده غياب الدولة في التعليم ، مشيرا الى أن الحكومة السابقة كانت تنظر للتعليم الخاص باعتبارة مورداً للمال من خلال الجبايات التي تفرضها وزارة التربية والمحليات، واضاف ان جودة التعليم مرتبطه بالمناهج وهي مسئولية الوزارة، واستبعد امكانية ان يحل التعليم الخاص محل العام ويجب ان يكون هناك تكامل بين التعليم الخاص والتعليم العام مشددا على ضرورة مواصلة تدريب المعلمين بالمدارس الخاصة، فضلا عن مراجعة الاسعار التجارية للاراضي التي تمنح للمدارس الخاصة، داعيا الى تحسين البيئة بالمدارس الخاصة وان تقام في مساحات واسعة.

ومن جانبه دعا رئيس لجنة تسيير اتحاد المدارس الخاصة بهاء الدين الى تعديل المناهج ووضع رؤية وخارطة طريق تتعلق بالتعليم، وشدد على اهمية الاسراع في استجلاب دعم دولي من خلال المنح المرصودة للتعليم التي لم نستفيد منها في السابق بسبب العزلة التي ادخلنا فيها النظام السابق، وأضاف (يجب الوصول الى جودة عالية ترتكز على المعلم القادر على التفكير).

من جهته قال القيادي بإعلان قوي الحرية والتغيير محمد عصمت إن للمنظومة التعليمية والتربوية بالبلاد تحتاج لمراجعة شاملة، محملا النظام البائد مسئولية تدهور التعليم وتدني مستوياته نتيجة لضعف الميزانية المرصودة للتعليم التى لم تتجاوز (2%) لسنوات طويلة جدا، متهما الحكومة برفع يدها عن التعليم والمعلم، واعتبر عصمت التعليم من أهم وظائف الدولة وهو حق أساسي لكل مواطن. وأضاف أن الحكومة سوف تلتفت بعد تحقيق السلام إلى ملفي التعليم والصحة، ووصف عصمت التعليم الخاص بأنه مشروع لكنه أكد على ضرورة إيلاء التعليم الحكومي الأهمية القصوى، وتعهد بالمتابعة مع الحكومة الانتقالية لتنفيذ مخرجات الورشة.

في ذات السياق كشف شعراني محمد الحاج عن وجود (3) ملايين طفل خارج نظام المدرسي في السودان، وانتقد شعراني التقويم المدرسي الحالي وقال انه يتناسب فقط مع طلاب ولاية الخرطوم ومع هذا التقويم لا يستطيع أي طلاب من الولايات ان يأتي اول الشهادة السودانية، وطالب بوضع التدابير اللازمة لمعالجة التعثرات والاختلالات في التعليم و توفير مقعد لأي طفل.

 

Rate this item
(0 votes)
Read 564 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001