الأخبار
Time: 4:20

من هو رئيس لجنة التحقيق في فض إعتصام القيادة نبيل أديب؟ Featured

الأحد, 20 تشرين1/أكتوير 2019 22:22

الخرطوم: سودان تايمز

أصدر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قراراً بتشكيل اللجنة المستقلة للتحقيق في فض اعتصام الثورا أمام  القيادة العامة للجيش يوم 3 يوينو 2019، الذي راح ضحيته المئات بين قتيل وجريح ومفقود. وسمى رئيس مجلس الوزراء المحامي نبيل أديب عبد الله رئيسا للجنة التحقيق.

واشتهر نبيل بكتابة مقالات اسبوعية في الصحف عن القضايا القانونية المختلف عليها، والقضايا المتعلقة بحقوق الإنسان، وقضايا الرأي العام مثل قضية أجراس الحرية ضد الرقابة القبلية وقضية التيار ضد تعليق صدورها، ورأس هيئة الدفاع عن مدير جهاز الأمن السابق صلاح قوش عقب إعتقاله بتهمة الإشتراك في محاولة إنقلابية برئاسة العميد ود ابراهيم عام 2012.

نص القرار الذي صدر اليوم الأحد على أن الأستاذ نبيل أديب رئيساً، والأستاذ عثمان محمد عثمان- كبير الاستشاريين، والعقيد عصمت عبد الله عضواً، الأستاذ محمد زين الماحي عضواً، وصهيب عبد اللطيف – النيابة، والأستاذ أحمد الطاهر النور عضواً، اللواء حقوقي خالد مهدي.

وحسب القرار تكون للجنة التحقيق جميع سلطات التحقيق الواردة في قانون لجان التحقيق ١٩٥٤، بالإضافة إلى سلطات نيابية وقانون الإجراءات الدجنائية، ويحق لها الإستعانة بمن تراه مناسباً، بما في ذلك الإستعانة بدعم أفريقي واستلام الشكاوى من الضحايا وأولياء الدم والممثلين القانونيين. تكمل اللجنة أعمالها – حسب القرار- خلال (٣) اشهر ويحق لها التمديد لمدة مماثلة إذا اقتضت الضرورة ذلك، وتعمل اللجنة باستقلال تام عن اي جهة حكومية او عدلية او قانونية.

وشهد السودان على مر تاريخه تكوين لجان تحقيق في أحداث كبيرة، أولها لجنة تحقيق حادثة توريت برئاسة قاضي بريطاني من أصل فلسطيني وآخرها لجنة دفع الله الحاج يوسف للإنتهاكات في دارفور. ووصف الحزب الشيوعي ما ورد بالوثيقة السياسية الموقعة بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير حول فض إعتصام القيادة بأنه إلتفاف علىالإتفاق بين الطرفين على لجنة التحقيق المستقلة الدولية مما ينسِف تحقيق العدالة لشهداء ثورة ديسمبر.

ونصت الوثيقة التي وقعت  في 17 أغسطس 2019 في الفقرة 18 على (بعد تكوين الحكومة، تشكل لجنة التحقيق وطنية مستقلة لإجراء تحقيق شفاف ودقيق في الأحداث الدامية والمؤسفة والجرائم التي ارتكبت في الثالث من يونيو الماضي وغيرها من الأحداث والوقائع التي حدثت فيها إنتهاكات لحقوق وكرامة المواطنين مدنيين كانوا أم عسكريين. ويجوز للجنة أن تطلب أي دعم أفريقي إذا إقتضت الحاجة ذلك. وكان الطرفان إتفقا على تشكيل لجنة افريقية للتحقيق في الانتهاكات التي وقعت أثناء فض الإعتصام).

وبدأ عبد الله مهنة المحاماة في سنة 1970، وحصل على الماجستير في القانون من جامعة القاهرة الأم  عام 1976، وكون شراكة مع المحامي عبد الله النجيب.

وعبد الله الذي إشتهر بالدفاع عن حقوق الإنسان وحمايتها، انتخب رئيساً للجبهة الديمقراطية للمحاميين منذ عام 1998، وعضوا بالتحالف الديموقراطي للمحامين الذي خاض الإنتخابات لكسب نقابة المحامين عقب توقيع اتفاق السلام الشامل (نيفاشا) في عام 2005.

وكان نبيل، الذي جمد نشاطه بالحزب الشيوعي مع إنقسام معاوية سورج من الحزب في عام 1970،  عضواً بلجنة الحريات العامة التي تكونت إبان حكم الجنرال جعفر نميري. وقد نال عبد الله عضوية المكتب الثقافي بالحزب الشيوعي وسكرتارية رابطة الطلبة الشيوعيين.

وانتخب نبيل، الذي ظل بالبلاد طيلة سنوات الإنقاذ، عضواً باللجنة التنفيذية للمنظمة العربية لحقوق الإنسان، ورئيساً للمرصد السوداني لحقوق عقب توقيع اتفاق نيفاشا.

وحاز عبد الله على جائزة الاتحاد الاوربي لحقوق الإنسان عام 2016، ومنح الدكتواره الفخرية من جامعة الأحفاد لجهوده في حماية حقوق الإنسان والإصلاح القانوني.

وذكر نبيل لـ(سودان تايمز) أن تشكيل لجنة التحقيق جاء مختلفاً عن سلطات لجنة التحقيق وفقاً لقانون لجان التحقيق لسنة 1954، لإضافة سلطات نيابة وسلطات من قانون الإجراءات الجنائية. وأكد نبيل أنه سمع بتعينه رئيساً للجنة التحقيق مثل الآخرين، لكنه قال (تحدثوا معي منذ توقيع الوثيقة الدستورية لأصبح رئيساً للجنة التحقيق ووافقت، ومن يومها لم تأتي سيرة للموضوع، حتى تم تكليفي اليوم وقبلت).

Rate this item
(0 votes)
Read 237 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001