الأخبار
Time: 1:25

الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين قرب القصر الجمهوري (تحديث) Featured

الخميس, 12 أيلول/سبتمبر 2019 14:50

الخرطوم: سودان تايمز

أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل بكثافة على المواطنين الذين في الشوارع المؤدية إلى القصر الجمهوري بالخرطوم وبعض الشوارع بالسوق العربي، فيما وقعت عدد من الإصابات وسط المواطنين.

وطالبت قوى الحرية والتغيير بتعيين رئيس القضاء والنائب العام وتشكيل لجنة التحقيق مستقلة في أحداث فض الإعتصام أمام قيادة الجيش في 3 يونيو التي راح ضحيتها المئات من الثوار.

وإستلم عضو مجلس السيادة بالسودان صديق تاور مذكرة قوى الحرية والتغيير، التي إحتشد مئات الآلاف من المؤيدين لها بالقرب من القصر الجمهوري بالعاصمةِ السودانية الخرطوم استجابة لدعوة تجمع المهنيين السودانين للخروج في مليونية (تحقيق العدالة) من أجل الضغط على المكون العسكري بالمجلس السيادي للموافقة على تعيين عبدالقادر محمد احمد رئيسا للقضاء ومحمد الحافظ نائباً عاماً. وكان المجلس العسكري قد رفض تعين رئيس القضاء والنائب العام قبل التوقيع النهائي على الوثيقة الدستورية.

وأغلقت الشرطة السودانية منذ وقت مبكر من نهار أمس الشوارع المؤدية الى القصر الجمهوري، حيث وضع مركبات الشرطة في تقاطع الجمهورية مع شارع القصر الجمهوري حيث تحول المكان الى ساحة تجمع فيها عشرات الالاف من السودانيين رافعين شعارات الثورة والمطالبة بتعيين رئيس القضاء والنائب العام وقال خالد محمد لـ الشرق الاوسط) مازالت الاجهزة القضائية والنيابات العامة تعمل بكوادر النظام البائد واعوانهم الذين يسيطرون على المفاصل المهمة في الجهاز القضائي في عموم البلاد، لذا خرجنا اليوم لتنظيف الجهاز القضائي من اعوان النظام السابق الذين يعملون على تعطيل سير وتحقيق العدالة ويضيف خالد الى الان ترفض النيابات الشروع في فتح بلاغات ضد قاتلي المتظاهرين في مواكب ثورة ديسمبر ومازال المتورطين في قتل المتظاهرين طلاقاء بدون حساب نحن احوج الان الى قضاء مستقل وعادل. ومن جانبها قالت يسرية بكري، التي خرجت تلبية لمناشدة تجمع المهنيين لتحقيق العدالة لأن القضاء السوداني بشكله الحالي قضاء غير مستقل يحتاج الى تأهيل.

وطالبت سلمى وهي تردد شعارات الثورة (الدم قصاد الدم والشعب يريد قصاص الشهيد، نطالب بوجود قضاء نظيف ومحاسبة كل من ارتكب جريمة في حق الشعب السوداني ومحاسبة رموز النظام وكل من سرق وارتكب تجاوزات في حق المواطن السوداني وكل من استغل منصبة من أجل تحقيق مصالح خاصة)

وأضافت (لانريد (الكيزان) أعضاء الحركة الإسلامية الذين حكموا السودان 30 سنة في الحياة السياسية ولا في الخدمة المدنية.

ورزان خرجت من اجل تحقيق العدالة والقضاء المستقل، لإنهاء تجاوزات منسوبي النظام السابق علينا ومصادرة حقوقنا في التقاضي وممارسة الإرهاب والإعتقالات والتعذيب، إلا اننا نطالب بتقديمهم لمحاكمة عادلة دون أن يتعرض أي منهم لإنتهاك.

Last modified on الخميس, 12 أيلول/سبتمبر 2019 22:21
Rate this item
(0 votes)
Read 171 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001