الأخبار
Time: 1:23

منظمة سودانية تطالب بإطلاق سراح (25) معتلقين بكادوقلي منذ 2011

الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2019 06:56

الخرطوم: سودان تايمز

طالبت منظمة حقوق الإنسان والتنمية (هودو) الحكومة السودانية بضرورة ضمان إطلاق سراح ما لا يقل عن (25) معتقلاً منذ اندلاع الحرب في جنوب كردفان في يونيو من عام 2011. وقالت المنظمة (إن المعتقلين لم يطلق سراحهم برغم صدور أوامر العفو مؤخراً. لقد عُزِلوا عن العالم الخارجي حتي الآن في معتقلهم لدي الإستخبارات العسكرية).

ودعت المنظمة في بيان اليوم الإثنين الحكومة السودانية بضرورة محاسبة كل من هو مسئول عن التعمد في إخفائهم وإعتقالهم تلك المدة الطويلة دون أي مسوغ قانوني وتعويضهم قانونياً (مادياً ومعنوياً). وشددت المنظمة على ضرورة الكشف عن أي معتقلين آخرين ما زالوا حبيسين كما مصير كل المختفين قسرياً.

وذكرت منظمة (هودو) أنها تحصلت في مارس 2016 على معلومات مؤكدة بأنهم معتقلين بمعتقلات الإستخبارات العسكرية بكادقلي، وبمجرد أن أصدرت تقريراً عن ذلك عمدت سلطات الإستخبارات على ترحيلهم للخرطوم، وقالت إن مصادر موثوقة تمكنت من مشاهدتهم بمستشفى السلاح الطبي بأم درمان وهم في حالة صحية سيئة ووضع مزري، أحدهم بترت رجله اليمني بينما آخر فقعت عينيه، وكانوا شبه عرايا.

وذكرت المنظمة أن المعتقلين تم القبض عليهم في يوم 7 يونيو 2011 بعيد إندلاع الحرب بجنوب كردفان أُعتُقل المذكورين بواسطة الإستخبارات العسكرية في مدينة كادقلي. كانت السلطات الأمنية والسياسية تنكر أمر إعتقالهم وظل مصيرهم ومكان إعتقالهم مجهولاً لفترة طويلة.

وأصدر المجلس العسكري عدداً من مراسيم إطلاق سراح المعتقلين وأسرى الحرب علي أثرها أطلق سراح الكثير منهم بينما أنكر ذلك الحق – وفقاً لـ(هودو) على هؤلاء المعتقلين بمعتقل الإستخبارات.

وقالت المنظمة بعد خلع الرئيس السابق في أبريل 2019 بواسطة الثورة السلمية، أصدر المجلس العسكري العديد من أوامر العفو وإطلاق السراح، ففي يوم 11 أبريل 2011، أعلن الرئيس السابق للمجلس العسكري الفريق أول/ عوض بن عوف، إطلاق سراح جميع المعتقلين، وفي يوم 13 أبريل 2019، أعلن رئيس المجلس العسكري عبدالفتاح البرهان، الإهتمام بترقية حقوق الإنسان وفق المواثيق الدولية، وفي يوم 3 يوليو 2019، أصدر رئيس المجلس العسكري، قراراً بإطلاق سراح جميع أسرى الحرب، وعلي أثر ذلك في يوم 4 يوليو 2019 تم إطلاق سراح (235) من أسري حركات دارفور المسلحة.

من بين المعتقلين- حسب المنظمة- موسي عابدين علي، كان يبلغ من العمر عند إختفائه قسرياً 38 عاماً، إبراهيم كنو، كان يبلغ من العمر 43 عاماً، موسي شنتو، كان عمره 45 عاماً، إدريس المارن، كان يبلغ من العمر 32 عاماً، عمر فضل، كان يبلغ من العمر، 49 عاماً، مالك عبدالقادر، كان يبلغ من العمر 35 عاماً ومحجوب أبو صليب والذي كان يبلغ من العمر 37 عاماً عند إعتقاله. أغلبهم موظفيين حكوميين

و إندلع الصراع في ولاية جنوب كردفان في يونيو 2011، وإثره نفذت الأستخبارات العسكرية وجهاز الأمن والمخابرات حملة مداهمات بالولاية، حيث قتل المئات إعداماً خارج القانون ومئات أخرى إختفوا قسرياً بينما أعتقل الآلاف في معتقلات بأوضاع سيئة جداً، حُرموا فيها من زيارات ذويهم أو المحاميين وكل من تسول له نفسه السؤال عنهم يلقى نفس المصير من الإعتقال والمعاملة السيئة.

Last modified on الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2019 07:05
Rate this item
(0 votes)
Read 135 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001