الأخبار
Time: 2:30

مفوضية العون الإنساني تتعهد بتسهيل العقبات التي تواجه المنظمات

الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2019 16:08

الخرطوم : هدى حسين المحسي

جددت مفوضية العون الإنساني بالخرطوم إلتزامها بتذليل كافة العقبات التي تواجه عمل المنظمات بالبلاد وتسهيل كل الإجراءات التي كانت تمثل حجرعثرة أمام عمل المنظمات الطوعية والإنسانية وعدم الإقصاء نهائيا لأي منظمة.

وتعهد المفوض العام للعون الإنساني د.محمد السناري مصطفى بتسهيل كافة الإجراءات (التجديد، التسجيل)، وصياغة قانون جديد تضعه المنظمات كافة يراعى فيه العدالة ويحترم سيادة الدولة، مطالبا بضرورة تضافر الجهود عبر توجيهات واضحة لبناء سودان جديد دون تمييز عرقي أو عنصري، مبينا أهمية اللقاءات المتكررة للوقوف على تجويد الأداء وفتح صفحة جديدة للإنطلاق الى سماوات النجاح، لافتا الى بناء القدرات عبر المفوضية للتأهيل والتدريب الى جانب إنشاء صندوق للعمل الطوعي، وكيفية جلب دعم للعمل الطوعي، وواصل السناري قائلا خلال مخاطبته اللقاء التفاكري والتشاوري للمنظمات الوطنية ومنظمات المجتمع الوطني والمبادرات الشبابية تحت شعار( معا نحو مجتمع سوداني متكامل، آمن) بقاعة الصداقة أمس من أولويات المفوضية التعليم والصحة ومحاربة المخدرات والإهتمام بشريحة الشباب بتفعيل القطاعات عبر الصحة والتعليم والتنمية، وضرورة العمل الطوعي مع المنظمات للعودة الطوعية وتمليك وسائل إنتاج للأسر النازحين و المتضررين من الحروب. مؤكدا وجود تقصير من جانب المنظمات الوطنية بعدم الإستفادة من الإعفاءات الجمركية، مطالبا المنظمات الوطنية بالعمل الجاد بالشراكة مع المنظمات الأجنبية وعدم الخزلان معهم بأخذ الأموال فقط، يجب صرفها على التنمية وخدمة المستضعفين بالولايات المستهدفة بتوفير التنمية المستدامه عبر وسائل إنتاج.

وحيا السناري خلال اللقاء الثوار كافه مترحما على روح الشهداء بالبلاد ،داعيا بالشفاء العاجل للمصابين، وقال أن الشعب السوداني شعب متعلم وقائد للثورات.

وأشار السناري للدورالكبير الذي تلعبه منظمات المجتمع المدني في العمل الإنساني وإمتداد التواصل بين المفوضية وكافة المنظمات، والعمل بشفافية وعدالة نسبية وليس مطلقة وإستشعار الظلم الذي وقع على المنظمات مشيرا الى وجود عدد من المنظمات تريد العمل لكنها مكبله .

من جانبه أوضح مدير عام المنظات صلاح الدين أن الإجتماع بقيادات العمل الطوعي يحمل كثير من البشريات والتحفيز لمرحلة قادمة في السودان الجديد ، وذكر أن الثورة قامت على أساس الحرية والسلام والعدالة ، مناديا بضرورة العمل الطوعي المشترك الجاد لإنفاذ كل مراحل التنمية وأهمية التدارس والتفاكر خلال المرحلة الذي يمر بها السودان .

ووصف مسجل عام المنظمات أحمد محمد عثمان المنظمات بصمام الأمان في دفع عملية التنمية بالبلاد والعمل الإنساني ، منوها لوضع العملية التنسيقية عبر طاولة النقاش الجدي غير المقيد وعدم إقصاء أي أحد في ظل وجود العديد من القضايا التي يمكن أن يتم التشاور فيها بما يخدم مصلحة البلاد وعدم التمييز على الأساس العنصري أوالعرقي أو السياسي عملا إنسانيا بحتا لدعم المحتاجين، ومبدأ النزاهه في إنفاذ المشروعات التنموية وإستدامة المعالجات المحلية دون الإعتماد على ذاتها بتوطين العمل الطوعي في السودان وعدم تدخل المنظمات الأجنبية في العمل السيادي بالبلاد، مبينا أن الحيادية تقوم على مبدأ الشفافية والإستناد قانونا، داعيا الى نقاش بناء مستفيض يفتح الباب لشراكة وريادة وطنية لتحقيق الإستدامة والسلام بالبلاد.

Rate this item
(0 votes)
Read 201 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001