الأخبار
Time: 2:27

محامو دارفور: الطموحات الذاتية حرفت مسار التفاوض لـ(الحرية والتغيير)

السبت, 13 تموز/يوليو 2019 20:20

الخرطوم: سودان تايمز

قالت هيئة محامي دارفور إن بروز الطموحات الذاتية حرف المسار التفاوضي لقوى الحرية والتغيير مع المجلس العسكري الإنتقالي بالسودان أدى إلى تجاوز أهداف الثورة ومراميها.

واستنكرت هيئة محامي دارفور عدم مطالبة قوى الحرية بإستعادة الحياة الدستورية وأدخلت البلاد في دائرة الجدل السياسي. وأضافت (بدلا عن الدفع بالأداة القانونية دفعت بأداة سياسية اسمتها بالإعلان الدستوري).

وذكر بيان هيئة محاميدارفور اليوم السبت أن المفاوض بإسم قوى الحرية والتغيير أوشك على التوقيع على مشروع إتفاق بالأحرف الأولى قبل عرضه لمكونات قوى الحرية والتغيير مما كان سيدخل تلك المكونات نفسها في دائرة الجدل الضارب، وقال (لجنة الترشيحات بقوى الحرية والتغيير حاولت تمرير أسماء لعضوية المجلس السيادي ومن خلف الكواليس سعت معه لمنصب رئيس وأعضاء مجلس الوزراء من دون مراعاة المعلن عنها من شروط الكفاءه والإستقلالية وغيرها).

وقالت الهيئة في بيانها إن مفاوضات المحاصصة جرفت قوى الحرية والتغيير بعيدا عن مسار البحث عن حقوق المتأثرين بالإنتهاكات المرتكبة بواسطة المجلس العسكري في الثامن والعاشر والتاسع والعشرين من رمضان 1440 هجرية و30 يونيو 2019 ففقدت الحرية والتغيير الأساس السليم للتعبير عن الحق العام و حقوق الضحايا، وقالت (تأمل الهيئة أن تراجع مكونات الحرية والتغيير مواقفها من مسارها التفاوضي الخاطئ وإنكبابها على المناصب على حساب قضايا الثورة وشعاراتها المرفوعة).

وأكدت الهيئة التزامها الكامل بمساندة قوى الحرية والتغيير، وقالت (نحن معها فكان لزاما علينا ان نقف على التجربة بغية تقييمها وصولا الى اهداف الثورة).

وكانت قوى الحرية والتغيير قبلت التفاوض مع المجلس العسكري الاسبوع الماضي وإختلفت معه رئاسة المجلس السيادي وصلاحياته. وفض المجلس العسكري اعتصام الثوار أمام قيادة الجيش وقتل وأصاب المئات وأغتصبت عشرات البنات من قبل القوات النظامية. وتنحى الرئيس الأسبق عمر البشير يوم 11 ابريل وخلفه عوض ابنعوف يوم 12 ابريل ليستولي عبد الفتاح البرهان على السلطة وبشكل المجلس العسكري. وإنطلقت مظاهرات في السودام منذ منتصف ديسمبر الماضي لإسقاط نظام الإنقاذ الذي حكم البلاد لثلاثين عاماً.

Last modified on السبت, 13 تموز/يوليو 2019 20:26
Rate this item
(0 votes)
Read 339 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001