الأخبار
Time: 3:29

الأمارات تدعو إلى تفادي المواجهة والتصعيد في السودان Featured

الثلاثاء, 02 تموز/يوليو 2019 14:48

الخرطوم: سودان تايمز:د ب أ:

دعا وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إلى ضرورة تفادي المواجهة والتصعيد في السودان.

وكتب على حسابه على موقع (تويتر) اليوم الثلاثاء (المهم في السودان الشقيق أن يستمر الحوار بعيدا عن الاحتداد ... نحو اتفاق بشأن الترتيبات الانتقالية الضامنة والمؤسسة لنظام دستوري مستقر).

وأضاف (من الضروري تفادي المواجهة والتصعيد ... ومن الواضح أن المعارضة والجيش بحاجة إلى بعض، وإلى التوافق وتفادي استمرار الأزمة وتفاقمها).

وشهد السودان أمس هدوءا حذرا بعد تظاهرات شهدتها البلاد أمس الأول الأحد، وقالت المعارضة إنها أسفرت عن مقتل عشرة أشخاص.

وتطالب المعارضة السودانية بالقصاص وتسليم السلطة فورا للمدنيين دون شرط أو تسويف.

وفي السياق دعا تجمع المهنيين السودانيين إلى طباعة الجدول وتوزيعه على أوسع نطاق داخل الأحياء والأسواق والجوامع ودور العبادة المختلفة والطرقات والمواصلات العامة وكل أماكن التجمعات نسبة لغياب خدمة الانترنت. وشدد على ضرورة ارسال رسائل نصية تحتوي على فعاليات الجدول لأي عدد من السودانيين يستطيعه أي منا، سواء للأفراد الذين نعرفهم أو بصورة عشوائية، والتذكير بالجدول في كل منفذ إعلامي يتاح لأي من الثوار في القنوات الفضائية المحلية والإقليمية والعالمية وفي كل وسائل الإعلام الأخرى في أي مكان.

وقال بيان التجمع (تلتزم جميع فعالياتنا الثورية منذ الآن وحتى تاريخ ١٤ يوليو بالعمل الدعائي المستمر والمكثف للمواكب المركزية المعلنة يوم السبت ١٣ يوليو الجاري وبداية العصيان المدني الشامل والإضراب السياسي العام في يوم الأحد ١٤ يوليو).

خرج ملايين السودانيين من المتظاهرين في أنحاء متفرقة من العاصمة السودانية الخرطوم والأقاليم ظهر يوم (الأحد) استجابة لدعوة قوى الحرية والتغيير لمليونية الشهداء. وقتل (10) أشخاص وأصيب أكثر من مائة في مواجهة القوات الأمنية للثوار.

وقتل وأصيب المئات في مجزرة فض إعتصام القيادة يوم 3 يونيو الماضي من قبل المجلس العسكري الذي تولى مقاليد الأمور في البلاد منذ 11 ابريل الماضي. وشهد السودان منذ 19 ديسمبر 2018مظاهرات مطالبة بإسقاط نظام عمر البشير البشير.

Last modified on الثلاثاء, 02 تموز/يوليو 2019 15:13
Rate this item
(0 votes)
Read 283 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001