الأخبار
Time: 9:03

مقتل وإصابة (12) بشارع النيل وتحذير للمجلس العسكري من صناعة الفوضى Featured

السبت, 01 حزيران/يونيو 2019 19:59

الخرطوم: سودان تايمز

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية عن مقتل شابيتن وإصابة (10) آخرين بعضهم بالرصاص أثناء إطلاق القوات النظامية الرصاص اليوم السبت في شارع النيل شمال منطقة الإعتصام أمام مقر قيادة الجيش السوداني. ودعت قوى الحرية والتغيير المجلس العسكري إلى التراجع عن مخطط صناعة الفوضى والانفلات بالبلاد.

وذكر بيان أطباء السودان أن روح شهيد عشريني آخر، تعرض لإصابة بالرصاص الحي في الرأس، بعد دخوله العناية المكثفة. وقالت قوى الحرية والتغيير إن القوات الأمنية والعسكرية اتجهت مجدداً إلى استخدام القوة المفرطة، وأطلقت الرصاص في مواجهة المدنيين العُزل في شارع النيل.

وأضاف بيان لجنة العمل الميداني لقوى إعلان الحرية والتغيير (على الرغم من التواصل المستمر للجنة الأمنية مع لجنة العمل الميداني، إلا أن الترتيبات المتفق عليها لم تنفذ، بل وينفذ القادة العسكريون ما يفكرون به، وللأسف لا تفكير سوى في إشعال نيران العنف).

وذكر البيان لجنة العمل الميداني اليوم السبت أن الوضع في شارع النيل ظل محل نقاش مع اللجنة الأمنية، لكنها تجاهلت هذه النقاشات وتوجهت للتصرف من جانب واحد، ليسقط مصابين أبرياء في هجوم اليوم.

وحذر تجمع المهنيين السودانيين اليوم السبت من مغبة القيام بأي فعل غير مدروس وغير قانوني. ودعا جماهير الشعب السوداني للحشد في ميادين الاعتصامات في العاصمة القومية أمام القيادة العامة لقوات شعبنا المسلحة الباسلة، والحشد كذلك أمام قيادة القوات المسلحة والحاميات في الأقاليم خصوصاً أثناء ساعات الليل لحماية للثورة وإنجازاً لأهدافها في هذه اللحظات المصيرية والعصيبة من تاريخ بلادنا.

وقال بيان قوى الحرية والتغيير إن المجلس العسكري يخطط بصورة منهجية ويعمل من أجل فض الاعتصام السلمي بالقيادة العامة بالقوة والعنف المفرطين، وأنه يناور من أجل شراء الوقت ويمارس الإلهاء حول المفاوضات للتغطية على النية المبيتة بخصوص فض الاعتصام.

وأضاف بيان قوى الحرية اليوم السبت (خلال هذا الأسبوع تم إدخال عناصر معادية للثورة إلى ميدان الاعتصام ونشر عناصر تخريبية بمحيط الاعتصام بهدف إثارة الفوضى بشارع النيل وإدعاء انتفاء سلمية الثورة، وقد شاهدنا على الهواء مباشرة محاولة المتاجرة بسائق عربة النقل (الأمجاد) أثناء المؤتمر الصحفي للدعم السريع والجيش وفشل تلك المحاولة بسبب نزاهة وصدق السائق).

واستنكر البيان استباحة شارع النيل بواسطة العسكريين الذين يطلقون الرصاص الحي بكثافة وفي كل وقت، دون انضباط أو مسئولية ما أدى لاستشهاد وجرح عدد من المواطنات والمواطنين خلال الأيام الماضية.

وأضاف البيان أن القتل والترويع بشارع النيل مجرد تمهيد لارتكاب مجزرة بغرض فض الاعتصام بالقوة، كما أن استخدام الرصاص الحي في وجه المعتصمين والمواطنين العُزل وفي أماكن تجمعات بشرية مسالمة يعدُ شروعاً في القتل، وتابع (لن نقبل باستخدام الرصاص والقتل في مواجهة مدنيين عُزل مهما كان جرمهم).

وكانت قوى الحرية والتغيير علقت التفاوض مع المجلس العسكري الاسبوع الماضي لإصراره رئاسة المجلس السيادي وحيازة الأغلبية. واستمر اعتصام الثوار أمام قيادة الجيش أكثر من شهر ونصف، برغم من تنحي الرئيس الأسبق عمر البشير يوم 11 ابريل وخلفه عوض ابنعوف يوم 12 ابريل ليستولي عبد الفتاح البرهان على السلطة وبشكل المجلس العسكري. وإنطلقت مظاهرات في السودان منذ منتصف ديسمبر الماضي لإسقاط نظام الإنقاذ الذي حكم البلاد لثلاثين عاماً.

Rate this item
(1 Vote)
Read 1479 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001