الأخبار
Time: 7:15

تجمع المهنيين السودانيين يتهم جهات بإثارة العنف في شارع النيل (تحديث)

السبت, 01 حزيران/يونيو 2019 12:29

الخرطوم: سودان تايمز

إتهم دكتور محمد يوسف أحمد المصطفى القيادي بتجمع المهنيين السودانيين جهات بعينها فيما يتعلق بإثارة العنف في شارع النيل.

وكشف أن سدنة النظام السابق وقوات الدعم السريع والشرطة العسكرية هم أصحاب المصالح والمستفيدين من تفشي ظاهرة الفوضى لإيجاد مبرر من أجل فض الإعتصام أو إعادة إنتاج النظام البائد.

وحاصرت القوات النظامية السودانية في وقت سابق من نهار اليوم السبت شارع النيل في المساحة بين كبري النيل الأزرق (كبري الحديد) وكبري القوات المسلحة المعروفة بإسم (كولمبيا) لحسم ما وصفه المجلس العسكري بالظواهر السالبة.

وشهدت المنظقة المحاصرة عدة حوادث أدت إلى مقتل عدد من الشباب المعتصمين أمام قيادة الجيش منذ 6 ابريل الماضي وإمرأة حامل وحصب العربات بالحجارة. والمنطقة بين الكبريين اشتهرت ببيع المخدرات والمسكرات منذ أكثر من عقدين من الزمان. وذكر شهود عيان أن الجيش انتشر بطول المسافة بعرض النيل لحسم الظواهر التي وصفها المجلس العسكري بأنها سالبة.

وقال محمد يوسف أحمد المصطفى في المؤتمر الصحفي الذي عقد بطيبة برس ظهر اليوم السبت (نحمل الأجهزة النظامية والأمنية المسئولية الكاملة فيما يحدث حالياً بشارع النيل وبالأخص في المنطقة التي أشتهرت بـ(كولمبيا) لأن حفظ الأمن وحماية المواطنين من ظاهرة العنف والإعتداءت بكل أنواعها سواء كانت جسدية أو مادية أو لفظية هو أوجب واجباتها وأهم مسئولياتها وليس ممارسة العمل السياسي الذي إنشغلت به عن دورها الأساسي).

وذكر أن قوى الحرية والتغيير ترفض العنف جملة وتفصيلاً، وقال (ثورتنا لن تحيد عن طريق السلمية مهما حاول البعض إلصاق صفة العنف بها وهذا ما لم ولن يكون وما يحدث بشارع النيل حالياً لا علاقة له بالحراك الثوري).

وأكد أن منطقة أسفل كبري النيل الأزرق موبؤة بمثل هذه الممارسات السالبة على إمتداد عقود من الزمان ولم تجد الحسم اللازم من الجهات المختصة.

   على صعيد متصل أكد الأستاذ أحمد خليل عضو اللجنة التمهيدية لإستعادة نقابة الصحفيين إدانتهم الكاملة لظاهرة العنف بشارع النيل، وقال (ليس لدينا أدنى إستعداد لأن نفقد قطرة دم سودانية واحدة في هذا الحراك الثوري الذي ينتظم الشارع منذ ديسمبر الماضي).

وناشد الجهات النظامية بالقيام بواجباتها في حماية المواطنين ووممتلكاتهم وحقن دمائهم بعد أن راح ضحية أحداث شارع النيل ثلاثة شهداء وتعرض الكثيرون للضرب والسرقة والتخريب للممتلكات الخاصة.

وأشار خليل إلى أن زملاء وزميلات في الحقل الصحفي تعرضوا للكثير من الإعتداءت للأسف الشديد، وقال (نحن في اللجنة التمهيدية لإستعادة نقابة الصحفيين نشجب هذا الأمر ونطالب الدولة بحماية الصحفيين والصحفيات وهم يؤدون واجبهم المهني).

   وفي ذات السياق سردت الأستاذة مزاهر صالح عضو مجلس مدينة إيوا الأمريكية قصة الحادثة المؤسفة التي تعرضت لها بشارع النيل قائلة: كنت أقود السيارة رفقة طفلي وتحديداً شمال موقع الإعتصام وأسفل كبري النيل الأزرق في المنطقة المعروفة بـ(كولمبيا) ليستغل بعض الأشخاص بطء حركة السير هنالك ويقوموا بتهشيم زجاج السيارة دون أدنى دوافع أو مبررات وهؤلاء الناس أشكالهم غريبة ولا يشبهون الثوار في إعتصام القيادة العامة التي كنت من المداومين على الذهاب إليها بإستمرار كلما سنحت لي الفرصة منذ عودتي من الولايات المتحدة الأمريكية وأردفت: مجموعة من الثوار هم من هبوا لنجدتي وإنقاذي من ذلك الموقف العصيب وقاموا بتأميني وحمايتي حتى تمكنت من مغادرة هذه المنطقة بسلام.              

وكانت قوى الحرية والتغيير علقت التفاوض مع المجلس العسكري الاسبوع الماضي لإصراره رئاسة المجلس السيادي وحيازة الأغلبية. واستمر اعتصام الثوار أمام قيادة الجيش أكثر من شهر ونصف، برغم من تنحي الرئيس الأسبق عمر البشير يوم 11 ابريل وخلفه عوض ابنعوف يوم 12 ابريل ليستولي عبد الفتاح البرهان على السلطة وبشكل المجلس العسكري. وإنطلقت مظاهرات في السودان منذ منتصف ديسمبر الماضي لإسقاط نظام الإنقاذ الذي حكم البلاد لثلاثين عاماً.

Last modified on السبت, 01 حزيران/يونيو 2019 15:25
Rate this item
(1 Vote)
Read 998 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001