الأخبار
Time: 7:14

قوى الحرية تصر على الأغلبية المدنية والرئاسة الدورية للمجلس السيادي Featured

السبت, 01 حزيران/يونيو 2019 01:38

الخرطوم: سودان تايمز

قالت عضوة وفد قوى الحرية والتغيير في المفاوضات مع المجلس العسكري ميرفت حمد النيل إن آخر موقف لوفد التفاوض أغلبية مدنية ورئاسة دورية بين قوى الحرية والعسكريين في المجلس السيادي.

ونفت ميرفت ما يتداوله الرأي العام حول اتفاق المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير حول تمثيل الطرفين بمجلس السيادة. وكانت قوى الحرية والتغيير قد رفضت مقترحاً من المجلس العسكري بتشكيل المجلس السيادي من (5+5+1) بأن يكون المجلس مناصفة بين الطرفين ورئاسة عسكرية. وأشارت ميرفت في حديثها لـ(سودان تايمز) أن اللجنة المشتركة بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على تواصل من أجل تحديد موعد لإستئناف التفاوض.

وذكرت مصادر متطابقة أن قوى الحرية والتغيير تتفق على الأغلبية المدنية، فيما تتباين مواقفها في الرئاسة الدورية ومن الذي يرأس المجلس السيادي أولاً. وأوضحت ذات المصادر أن تجمع المهنيين وقوى الإجماع الوطني وتجمع القوى المدنية يصرون على الأغلبية والرئاسة الدورية، فيما تنقسم مواقف نداء السودان إلى أغلبية مدنية ورئاسة دورية وأغلبية مدنية ورئاسة عسكرية.

وكانت قوى الحرية والتغيير علقت التفاوض مع المجلس العسكري الاسبوع الماضي لإصراره رئاسة المجلس السيادي وحيازة الأغلبية. واستمر اعتصام الثوار أمام قيادة الجيش أكثر من شهر ونصف، برغم من تنحي الرئيس الأسبق عمر البشير يوم 11 ابريل وخلفه عوض ابنعوف يوم 12 ابريل ليستولي عبد الفتاح البرهان على السلطة وبشكل المجلس العسكري. وإنطلقت مظاهرات في السودام منذ منتصف ديسمبر الماضي لإسقاط نظام الإنقاذ الذي حكم البلاد لثلاثين عاماً.

Last modified on السبت, 01 حزيران/يونيو 2019 01:47
Rate this item
(0 votes)
Read 645 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001