الأخبار
Time: 12:19

المجلس العسكري: مواقف متناقضة من تسليم السلطة للمدنيين (تحديث) Featured

الثلاثاء, 28 أيار 2019 21:39

الخرطوم: سودان تايمز

تضاربت تصريحات أعضاء المجلس العسكري الانتقالي بالسودان اليوم اليوم الثلاثاء، حيث كشفت عن عدة إتجاهات داخل المجلس الذي تكون في 12 ابريل الماضي، تراوحت بين التأكيد على الاتفاق مع قوى الحرية والتغيير ورفض تسليم السلطة والإعلان عن انتخابات مبكرة.

وأعلن الناطق الرسمي بإسم المجلس العسكري السوداني الفريق الركن شمس الدين كباشي إن المجلس لم يتراجع عما تم الاتفاق عليه مع قوى الحرية والتغيير، لكن عضو المجلس العسكري الانتقالي في السودان جمال عمر، كشف عن اتجاه مناقض لما صرح به المتحدث الرسمي، وقال إن المجلس لن يسلّم الحكومة لديكتاتورية يسارية جديدة، معلنًا عن اتجاهه تكوين حكومة لا تقصي أحدًا عبر صنادق الانتخابات والتي ستعقد خلال أشهر.

وجاء التصريح عقب حديث نائب رئيس المجلس الفريق أول محمد حمدان حميدتي الذي قال فيه إن المجلس (لو وجد شخصاً ثقة سنسلمه السلطة اليوم قبل الغد). وذكر حميدتي أن المجلس الانتقالي لن يقفل باب التفاوض لكنه شدد على ضرورة مشاركة الجميع.

وقال عمر لدى مخاطبته إفطار رمضاني للإدارات الأهلية والطرق الصوفية والشباب والطلاب وإعلاميين ودراميين أعلنوا عن مسيرة لدعم المجلس العسكري الجمعة المقبلة، قال إن القوات المسلحة انحازت لثورة الشعب بعد أن أوصلت الحكومة السابقة البلاد لحالة اقتصادية سيئة. 

وأوضح أنّهم اكتشفوا أنّ هنالك أحزاب سياسية سرقت ثورة الشباب الذين احتشدوا أمام القيادة العامة وتريد أنّ تجلس على السلطة، وأضاف (رغم اكتشافنا لذلك التدّخل إلا أنّنا قبلنا بالتفاوض معهم ومحاولة قيادة الحكومة في فترة انتقالية تجد القبول من الجميع لكنهم يمارسون الإقصاء بما فيه إقصاء المجلس العسكري نفسه).

وكانت قوى الحرية والتغيير قد علقت التفاوض مع المجلس العسكري بسبب اصراره على رئاسة مجلس السيادة وأغلبية أعضاءه في 20 مايو الحالي. وفي الأثناء ذكرت مصادر أن قوى الحرية والتغيير قد رفضت مقترح المجلس العسكري لإستنئاف التفاوض حول مجلس السيادة بأن يكون (5+5+1). وأكد الكباشي- حسب قناة العربية- أن الاتصالات مع قوى إعلان الحرية والتغيير لم تنقطع. وقال المتحدث إن المسافه قريبة للتوصل لاتفاق، مشيرا إلى قيام لجنة سياسية بين الطرفين بتقريب وجهات النظر.

وأضاف حميدتي في وقت أنه يجب عودة قوى الحرية والتغيير للشعارات وحينها سنعود للتفاوض اليوم.

وأكد نائب المجلس العسكري الانتقالي أنه لو لم تنحز القوات المسلحة للثورة ما سقط عمر البشير.

وجدد رفض المجلس للتهديدات مشدداً على ضرورة عدم ترك البلاد تنزلق. مؤكداً أن هناك كثيرين يتخابرون مع دول أخرى، وهناك دول متربصة تريدنا أن نكون مثل ليبيا وسوريا. وأوضح أن هناك إسلاميين من النظام السابق فاسدون انضموا للثورة لتنظيف ملفاتهم.

وكانت قوى الحرية والتغيير علقت التفاوض مع المجلس العسكري الاسبوع الماضي لإصراره رئاسة المجلس السيادي وحيازة الأغلبية. واستمر اعتصام الثوار أمام قيادة الجيش أكثر من شهر ونصف، برغم من تنحي الرئيس الأسبق عمر البشير يوم 11 ابريل وخلفه عوض ابنعوف يوم 12 ابريل ليستولي عبد الفتاح البرهان على السلطة وبشكل المجلس العسكري. وإنطلقت مظاهرات في السودام منذ منتصف ديسمبر الماضي لإسقاط نظام الإنقاذ الذي حكم البلاد لثلاثين عاماً.

Last modified on الأربعاء, 29 أيار 2019 00:29
Rate this item
(1 Vote)
Read 2390 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001