الأخبار
Time: 12:20

السودان: قوى الحرية والتغيير تعلق التفاوض مع المجلس العسكري Featured

الإثنين, 20 أيار 2019 09:51

الخرطوم: سودان تايمز

أعلنت قوى التغيير والحرية مساء اليوم الإثنين تعليق المفاوضات مع المجلس العسكري لتمسكه برئاسة المجلس وحيازة الأغلبية طوال الفترة الإنتقالية. وذكر عضو وفد التفاوض صديق يوسف أن المجلس العسكري أصر على موقفه لذلك قررنا تعليق التفاوض معه.

وأدى تمتمرس المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير حول موقفيهما من نسب التمثيل بالمجلس السيادي إلى فض الإجتماع الذي استمر منذ التاسعة من مساء أمس الأحد إلى الرابعة من فجر اليوم الإثنين دون التوصل لإتفاق. وأكد يوسف ان قوى الحرية والتغيير طرحت رئاسة دوية لمجلس السيادة بأغلبية مدنية. وقال يوسف (بدأنا الإجتماع ووجدنا أن المجلس مصر على موقفه، لذلك قررنا تعليق التفاوض معه). وأشار إلى أن قوى الحرية والتغيير ستجتمع يوم الثلاثاء لتحديد خطواتها المقبلة.

وعلمت (سودان تايمز) أن المجلس العسكري أصر طيلة الإجتماع على ان يتكون المجلس السيادي من (10) أعضاء (7) عسكريين و(3) مدنيين، أي أن يحوز على الثلثين لتمرير ما يريده. و

وعلق المجلس العسكري مساء الأربعاء الماضي لمدة 72 ساعة عقب محاولة قوة مشتركة فتح الطرق التي أغلقها الثوار المعتصمون حول محيط قيادة الجيش السوداني منذ السادس من ابريل الماضي.

وكان المجلس العسكري قد طرح في الإجتماع الذي سبق تعليق التفاوض بالأربعاء الماضي مجلس سيادي مكون من (11) به (7) عسكريين و(4) مدنيين.

وناقش الطرفان – حسب مصادر- نسب المجلس العسكري ثلاث مرات خلال الإجتماع الذي استمر لحوالي 8 ساعات ولم يتوصل الطرفان لاتفاق بالرغم من تقديم تنازلات، من موقفها القاضي بمجلس سيادي مدني بتمثيل عسكري إلى مجلس يتكون من (11) بأغلبية مدنية (6) مقابل (5) عسكريين.

وذكر بيان قوى الحرية والتغيير أن الإجتماع ثبت نقاط الاتفاق خلال الجولات الماضية (هياكل وصلاحيات السلطة الانتقالية المدنية في مستوياتها الثلاث ومدة الفترة الانتقالية).

وأشار البيان الذي صدر فجر اليوم أن التفاوض كان حول مهام الفترة الانتقالية وتم الاتفاق على اعتماد بنود إعلان الحرية والتغيير كأساس لهذه المهام.

وكشف البيان عن نقاش مستفيض عما نشرته لجنة التحقيق التابعة للمجلس العسكري حول أحداث الثامن من رمضان بشارع النيل التي فقدت فيها البلاد أرواحاً عزيزة قتلت غدراً وغيلة، حيث أبدى وفد قوى إعلان الحرية والتغيير احتجاجه على ما تم عرضه من اعترافات، وتوصل الطرفان لاتفاق بتشكيل لجنة من قوى إعلان الحرية والتغيير للاطلاع ومتابعة عمل لجنة التحقيق المشكلة من المجلس العسكري حول أحداث الثامن من رمضان. وشدد الإجتماع على ضرورة الاتفاق والإسراع في تشكيل اللجنة الميدانية المشتركة بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري.

وكانت قوى الحرية والتغيير قد أعلنت تعليق التفاوض مع المجلس العسكري نهاية الشهر الماضي لإصرار المجلس العسكري على إشراك أحزاب الحوار الوطني. وأستمر اعتصام الثوار أمام قيادة الجيش لأكثر من شهر ونصف، برغم من تنحي الرئيس الأسبق عمر البشير يوم 11 ابريل وخلفه عوض ابنعوف يوم 12 ابريل ليستولي عبد الفتاح البرهان على السلطة وبشكل المجلس العسكري. وإنطلقت مظاهرات في السودام منذ منتصف ديسمبر الماضي لإسقاط نظام الإنقاذ الذي حكم البلاد لثلاثين عاماً.

Last modified on الإثنين, 20 أيار 2019 23:50
Rate this item
(0 votes)
Read 2456 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001