الأخبار
Time: 2:31

تمهيدية نقابة الصحفيين ترفض تشكيل أي لجنة تسييرية دون مشاورتها

الخميس, 09 أيار 2019 11:59

الخرطوم: سودان تايمز

طالبت اللجنة التمهيدية لإستعادة نقابة الصحفيين المجلس العسكري السوداني بإصدار قرار واضح ينص على حل كل هذه النقابات والاتحادات، على رأسها الاتحاد العام للصحفيين السودانيين.

وأعلنت لجنة نقابة الصحفيين رفضها أي اتجاه لتكوين أي لجنة تسييرية مستقبلية مرتبطة بنقابة الصحفيين، أو حتى لما يسمى الاتحاد العام للصحفيين السودانيين دون مشاورتها. وأكدت مناهضتها وكل القاعدة الصحفية لأي إجراء مستقبلي سيتم بموجبه اخيتار لجنة تسييرية دون مشاورة ومشاركة اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين والقاعدة الصحفية.

وفيما يلي البيان التأسيسي اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين:-

* استشرافاً لعهد حر وديمقراطي جديد يعيشه السودان بعد انتصار ثورة 19 ديسمبر المجيدة وهزيمة الدولة الشمولية التي كانت جاثمة على صدر البلاد والعباد لثلاثين عاماً،

* تأكيداً على أن تعزيز الديمقراطية والحريات في المجتمعات لا تقتصر على مؤسسات الحكم فقط، وإنما تتم عبر بناء مؤسسات وهياكل ديمقراطية بكل قطاعات المجتمع،

* وعياً بالدور الحيوي والمهم الذي تلعبه النقابات في الأنظمة الديمقراطية كأحدى الأدوات الفاعلة والمهمة المعززة والمرسخة لقيم الحرية،

* استكمالاً لمسيرة النضال الطويل الذي خاضته الصحافة وعاشه الصحفيون والصحفيات السودانيين والسودانيات على امتداد ثلاثة عقود في سبيل الحريات ومواجهة النظام الإرهابي الشمولي البائد،

* استلهاماً لملاحم صمود الصحفيين والصحفيات السودانيات في مواجهة القمع وإغلاق ومصادرة الصحف والتضييق والحرمان والمنع من ممارسة المهنة وخروجهم منتصرين مع شعبنا على الطغيان والديكتاتورية،  

* وتأكيداً على الدور المتقدم الذي ظلت تلعبه الصحافة والصحفيون والصحفيات السودانين والسودانيات في تأسيس واقع ديمقراطي حر ببلادنا وصولاً إلى الدولة المدنية الديمقراطية التي تعبر عن جميع السودانيين والسودانيات،

واستصحاباً لكل ما ذكر أعلاه، جاءت الدعوة لعقد جمعية عمومية لشبكة الصحفيين السودانيين لبحث سبل استعادة نقابة الصحفيين ومناقشة أوضاع الشبكة، أمها طيف واسع من القطاعات الصحفية، نهار يوم السبت الرابع من مايو 2019م وسط حضور كبير للصحفيين والصحفيات السودانيات، وناقشوا وتباحثوا في جو حر وديمقراطي حول هموم وتحديات الواقع الصحفي.

خلصت مداولات المجتمعين والمجتمعات لإصدار العديد من القرارات، كان على رأسها انتخاب لجنة تمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين السودانيين في انتخابات حرة وديمقراطية وشفافة تم من خلالها انتخاب (16) صحفيا وصحفية كأعضاء باللجنة، بجانب (5) آخرين وأخريات كأعضاء في الاحتياط.

والأعضاء والعضوات الذين واللائي تم انتخابهم وانتخابهن بواسطة الجمعية الجمعية العمومية هم/هن (علي الدالي، درة قمبو، بهرام عبد المنعم، وليد النور، ماهر أبو الجوخ، ياسر جبارة، الجميل الفاضل، مها التلب، ماجد محمد علي، عبد المنعم أبو أدريس، حنان بلة، يوسف حمد، محمد أمين ياسين، أحمد خليل، أبوبكر عابدين ورابعة أبو حنة). والاحتياطي ( الزين عثمان ، حسام بدوي ، أحمد عمر خوجلي ومحمد سلمان).

فوض اجتماع الجمعية العمومية اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين المنتخبة، واتخاذ كل الخطوات والإجراءات الضرورية اللازمة للم شمل الوسط الصحفي ومعالجة أي تباينات في وجهات النظر، بما يحقق وحدة الوسط الصحفي ويكامل جهود مكوناته وصولاً لاستعادة وإعادة تأسيس نقابة الصحفيين السودانيين على أساس ديمقراطي وحر يعبر عن الصحفيين والصحفيات ويعالج التشوهات السابقة للقوانين المنظمة للنقابات طيلة العهد البائد.

إن تأسيس نقابة للصحفيين تعد العنصر الأساسي اللازم الذي تعين الصحفيين بعامة على أداء مهامهم على أكمل وجه، وترعى حقوقهم، وتشرف على تطوير أدائهم بالتدريب، وتخلق التواصل ما بينهم وبقية زملائهم وزميلاتهم على المستوى الإقليمي والدولي، بجانب توفير النقابة الحماية لهم والدفاع عنهم ضد أي إجراءات أو مسلك يستهدف المهنة أو العاملين فيها، بما يفضي لتأسيس صحافة حرة ونزيهة غير مرتهنة أو خاضعة لجهات أو أشخاص، وتحكمها، فقط، القواعد المهنية. كما أن تأسيس نقابة للصحفين تتوافق مع ما هو سائد في الدول الديمقراطية ، وهو ما يجعل نقابة بالنسبة للصحفيين والصحفيات حق وليس منحة.

ستقوم اللجنة التمهيدية لأستعادة نقابة الصحفيين بالتواصل مع كل الصحفيين والصحفيات السودانيين والسودانيات في العاصمة والولايات، وخارج حدود الوطن عبر مؤسساتهم وكياناتهم المختلفة، بغرض إدارة حوار حر وشفاف حيال كل ما يتصل بوحدة الوسط الصحفي وتكامل الجهود المبذولة من أجل استعادة النقابة بشكل كامل والاستماع لأي رؤى تخدم هذا الإطار. سيشمل هذا التواصل كل الزملاء العاملين بكل الصحف بمختلف تخصصاتها والمراسلين والقنوات والإذاعات الحكومية والخاصة ووكالة السودان للأنباء (سونا) في الخرطوم والولايات وخارج السودان.

في سبيل إكمال استعادة النقابة توجد العديد من المهام المناط بلجنة استعادة نقابة الصحفيين القيام بها بمعاونة ومساندة قاعدتها الصحفية، وعلى رأسها وضع الإطار القانوني للنقابة وتنقيح السجل الصحفي بناء على التعريف المحدد والدقيق للصحفي بالإضافة للتطبيق الصارم للمبادئ النقابية العامة التي تمنع العاملين في مهن أخرى من عضوية أي من النقابات ومنع إنتماء العضو لأكثر من نقابة واستعادة أصول وممتلكات نقابة الصحفيين السودانيين التي تم الاستيلاء عليها عقب انقلاب 30 يونيو 1989م.

تتشارك اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين قضايا مشتركة مع رصفائنا بالنقابات الأخرى، وعلى رأسها الرؤى المتصلة بقانون النقابات الديمقراطي البديل واللوائح المنبثقة عنه، ولذلك فإن اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين ستقوم بالاتصال والتنسيق والتشبيك مع بقية رصفائنا بالنقابات الأخرى من أجل الاتفاق على الإطار القانوني لقانون النقابات الديمقراطي. وفي ذات الوقت، تعزيز تكامل الجهود بين مختلف النقابات عبر توفير السند لبعضها البعض بما يفضي لتأسيس نقابات ديمقراطية تعبر عن آمال العاملين فيها، وتتولى الدفاع عن حقوقهم وتؤسس لعلاقة إيجابية بين العاملين والمخدمين على أساس الحقوق والواجبات بين الطرفين.

تابعت اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين القرارات الصادرة عن المجلس العسكري الانتقالي والخاصة بتجميد النقابات والاتحادات والواجهات التي أسسها النظام البائد وحزبه الحاكم والتوجيه بتكوين لجان تسيير لها. تعتبر اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين هذه القرارات دون الطموح، ولا تتماشى مع تطلعات التغيير الراهن؛ لكونها تتيح للممسكين بزمام تلك النقابات والاتحادات والواجهات عموماً، وما يسمى بالاتحاد العام للصحفيين السودانيين على وجه الخصوص، التحايل والتلاعب والالتفاف على قرار التجميد والاستمرار في تصريف الأنشطة كما يحدث في الوقت الراهن.

لكل ما ذكر أعلاه تطالب اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين بإصدار قرار واضح ينص على حل كل هذه النقابات والاتحادات، على رأسها الاتحاد العام للصحفيين السودانيين، وترفض في ذات الوقت أي اتجاه لتكوين أي لجنة تسييرية مستقبلية مرتبطة بنقابة الصحفيين، أو حتى لما يسمى الاتحاد العام للصحفيين السودانيين دون مشاورتها.

تعلن اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين في هذا الإطار ومنذ اللحظة واستناداً للتفويض الممنوح لها عن مناهضتها وكل القاعدة الصحفية لأي إجراء مستقبلي سيتم بموجبه اخيتار لجنة تسييرية دون مشاورة ومشاركة اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين والقاعدة الصحفية.

إن اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين وهي تدشن بيانها التأسيسي تجدد التزامها الكامل والصارم للقاعدة الصحفية بأن يكون منهجها في ما يتصل بإدارة أعمالها وكل أنشطتها قائم على الشفافية والحرية وإشراك القاعدة الصحفية في كل خطواتها واستصحاب أرائها ووجهة نظرها في مختلف القضايا وتنويرها بكل الخطوات التي ستقوم باتخاذها، وأن تعمل بكل جد وصدق في إنفاذ المهام الموكلة إليها بناء على التفويض المخول لها من الاجتماع العام، وأن تكون وجميع عضويتها بحجم وآمال وتطلعات القاعدة الصحفية في انتزاع حقوقهم المسلوبة لما يقارب الثلاثة عقود، واستعادة نقابتهم المختطفة وتحريرها وإعادتها إليهم لتعبر عنهم من جديد وتتسق مع آمالهم وتطلعاتهم المشروعة في صحافة حرة تؤدي مهامها وواجباتها كسلطة رابعة، تعزز وتمتن التجربة الديمقراطية وتصون وتدافع عن الحريات العامة بالبلاد.

إننا في اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين وبإعلاننا عن هذا البيان التأسيسي نكون قد خطونا والقاعدة الصحفية أولى خطواتنا صوب المستقبل ونستشرف انبلاج فجر وعهد جديد للصحافة السودانية موقنين الآن أكثر من أي وقت مضى بقرب تحقيق أحلامنا التي باتت ممكنة وما عادت مستحيلة.

اللجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين

9 مايو 2019م

الخرطوم- السودان.

Last modified on الخميس, 09 أيار 2019 14:43
Rate this item
(0 votes)
Read 330 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001