الأخبار
Time: 6:43

الخارجية الأمريكية تستعجل المجلس العسكري نقل السلطة للمدنيين Featured

الأربعاء, 08 أيار 2019 23:00

الخرطوم: سودان تايمز

طالب نائب وزير الخارجية الأمريكي جون سوليفان بضرورة السرعة في تسليم السلطة إلى إدارة مدنية في السودان، ودعا المجلس العسكري الانتقالي إلى التوصل لاتفاق مع تحالف قوى الحرية والتغيير، بما يُحقق إرادة الشعب السوداني.

وتلقى رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان مساء اليوم طبقاً لـ(سونا) اتصالاً هاتفياً من سوليفان، وأعرب البرهان خلاله عن شكر السودان وتقديره لاهتمام واشنطن ومتابعتها للشأن السوداني، وأكد حرص المجلس على التواصل مع الولايات المتحدة عبر بعثتها الدبلوماسية بالخرطوم. وقدم البرهان تنويرا لسوليفان، حول مجمل الأوضاع، وإنحياز القوات المسلحة لإرادة وخيار الشعب السوداني، تحقيقا لشعارات الثورة في الحرية والعدل والمساواة.

وأكد البرهان تواصل المجلس مع القوى السياسية للانتقال السلس نحو الديمقراطية في أقرب وقت ممكن، بعد انقضاء الفترة الانتقالية. وأشار إلى أن المجلس يرى ألا تتجاوز العامين، وأوضح لنائب وزير الخارجية الأمريكي أن دور القوات المسلحة هو تعزيز الأمن ودعم خيارات الشعب وثورته السلمية.

وأعرب سوليفان، عن دعم بلاده لتطلعات الشعب السوداني لمستقبل حر وديمقراطي. وتطلعها إلى احترام المجلس لحقوق الإنسان، والسماح بالتظاهرات السلمية وحرية التعبير. وأكد وقوف بلاده ودعمها لجهود تحقيق الاستقرار السياسي بالسودان، ودعا للعمل على تجاوز الخلافات بين كافة الاطراف السياسية، وأعرب عن اهتمامه ومتابعته اللصيقة للشأن السوداني. وأعرب عن تقدير بلاده لما تم في السودان، وتطلعه لزيارته قريبا.

وفي السياق تناول القائم بالأعمال الأمريكي إفطار رمضان وشط الشباب المعتصمين أما قيادة الجيش منذ السادس من أبريل الماضي.

وكانت قوى الحرية والتغيير قد أعلنت تعليق التفاوض مع المجلس العسكري أمس الأول لإصرار المجلس العسكري على إشراك أحزاب الحوار الوطني. وأكمل اعتصام الثوار أمام قيادة الجيش يومه العشرين، برغم من تنحي الرئيس الأسبق عمر البشير يوم 11 ابريل وخلفه عوض ابنعوف يوم 12 ابريل ليستولي عبد الفتاح البرهان على السلطة وبشكل المجلس العسكري. وإنطلقت مظاهرات في السودام منذ منتصف ديسمبر الماضي لإسقاط نظام الإنقاذ الذي حكم البلاد لثلاثين عاماً.

Rate this item
(0 votes)
Read 133 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001