الأخبار
Time: 6:43

برلمانيون سودانيون يعترضون على إلغاء وثيقة الحقوق بالدستور Featured

الإثنين, 11 آذار/مارس 2019 20:42

الخرطوم: سودان تايمز

وسط جدل كثيف وسط الكتل البرلمانية، صادقت الهيئة التشريعية القومية بالسودان (البرلمان، مجلس الولايات) على فرض حالة الطوارئ بالسودان لمدة (6) أشهر بدلاً عن عام، بالأغلبية.

وإعترضت كتلة التغيير والإتحادي الأصل على الآوامر (الأول والثاني) من جملة الآوامر المصاحبة لحالة الطوارئ. ووافقت على الطوارئ الإقتصادية.وطالبت بإرجاعها إلى الرئاسة من أجل حماية الحقوق المقدسة والحفاظ على الحرية السياسية. وقال مصدر من كلتة التغيير لموقع سودان تايمز (إن الآوامر الأول والثاني يلقيان العمل بوثيقة الحقوق بالدستور الانتقالي، وهذا يحول الطوارئ من دستورية إلى سياسية ويترك الحقوق لتقديرات الجهات المنفذة للقانون مما سيؤدي إلى إنحراف في تنفيذها). وذكر المصدر أن كتلة التغيير طالبت بتوصية بإلغاء الآوامر (1،2)، فيما طالب الإتحادي الأصل بتفسيرها. وأكد المصدر أن البرلمان من حقه تحديد فترة حالة الطوارئ وتمديدها.

وذكر المصدر أن كتلة المؤتمر الوطني حشدت نوابها لإجازة حالة الطوارئ. وقال وزير العدل محمد أحمد سالم خلال تعقيبه على مداخلات النواب في جلسة اليوم الاثنين، إن الطوارئ لم تفرض لتقييد الحريات الشخصية والحريات العامة ولن تؤثر على العمل السياسي، وأشار إلى أن السلطات الممنوحة وفقاً للطوارئ غير مطلقة وتابع: (انا كوزير عدل أعلن بأن الدولة ضد أي تجاوزات أو معاملة مهينة وتضييق للحريات ولدينا مكتب للتبليغ وسوف نحمي الشهود). وقال (من بين 18 ولاية أجريت محاكمات في خمس ولايات فقط معظمها تم إلغاءها بعد الاستئناف)، وأضاف (نحن ضد التجاوزات والضرب والإذلال للمواطن).

 وفرض الرئيس البشير حالة الطوارئ بالبلاد يوم الجمعة 22 فبراير 2019، وحل الحكومة المركزية وحكومات الولايات في محاولة لتدارك الأوضاع الاقتصادية وإفساح المجال مع التسوية السياسية.

وإنطلقت مظاهرات بعطبرة – شمالي السودان في 19 ديسمبر الماضي رافضة للوضع الإقتصادي ونقص الخبز والسيولة والوقود، لكن مطالبتها تطورت إلى اسقاط النظام، وأدت المظاهرات في كل مدن البلاد - حسب حزب الأمة - إلى مقتل (50) شخصاً وإعتقال وإصابة الآلاف.

Last modified on الإثنين, 11 آذار/مارس 2019 20:51
Rate this item
(0 votes)
Read 215 times

7979 hospital

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001