الأخبار
Time: 4:38

اليونسيف تنتقد مكافحة السودان للتبرز في العراء من فندق 5 نجوم Featured

الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2018 21:59

الخرطوم: أماني أبو فطين

انتقد المدير القطري لليونيسف عبدالله فاضل تدشين وزارة الصحة السودانية خارطة الطريق القومية الإصحاح للجميع واليوم العالمي المرحاض في فندق 5 نجوم، فيما كشفت وزارة الصحة الاتحادية عن نسبة (27%) من سكان السودان يتبرزون فى العراء.

وقال فاضل في الاحتفال (من الأفضل أن يكون الاحتفال فى مكان عام حتى نرى معاناة المجتمع). وقال وزير الصحة الاتحادي محمد ابو زيد اليوم فى ورشة تدشين خارطة الطريق القومية الإصحاح للجميع إن التبرز فى العراء يسبب العديد من الأمراض منها الإسهامات المائية والتايفويد مما يؤدى للوفاة، وذكر أبوزيد أن السودان يحتاج إلى ان تبنى (2.4) مليون أسرة مراحيض حتى نصل للقضاء على هذة الظاهرة . وأوضح أن التبرز فى العراء له اضرار كبيرة على البيئة و المجتمع.

وأعلن أبو زيد أن الاسهالات المائية في عام 2017 أدت إلى وفاة (800) شخص وإصابة (76) ألف شخص، وأكد على أن الاسهالات المائية من أكثر الأمراض التى تؤدي إلى وفيات الأطفال.

وأكد خارطة طريق لـ(5) سنوات القادمة بدعم من اليونيسف و الصحة العالمية والشركاء، وقال أن تكلفة القضاء على التبرز فى السودان (1185) مليون دولار، اليونيسف تبرعت (20) مليون دولار للعام 2018، وأضاف أن السودان سيكون خالي من التبرز في العراء بحلول 2022، ودعا إلى تضافر كل الجهات الرسمية والمجتمعية ومنظمات الأمم المتحدة للقضاء على هذة الظاهرة.

من جانبه قال مدير ادارة صحة البيئة و الأغذية بوزارة الصحة الاتحادية إسماعيل الكامش إن (104) من الأمراض تتعلق بصحة البيئة والتدهور البيئي حسب دراسات منظمة الصحة العالمية، واضاف ان السودان يحتل المركز الرابع فى أفريقيا والثامن عالميا في هذه الظاهرة، ولفت الكامش إلى تحديات تواجه الإدارة التبرز فى العراء و صحة البيئة وبناء المراحيض حسب المعايير العالمية.

من جانبه أعلن وزير الصحة ولاية النيل الأزرق عبدالرحمن بلعيد منطقة الرصيرص خالية من التبرز فى العراء، وأضاف بلعيد ان المجتمع والدعم السياسى ساهم بشكل كبير فى القضاء ظاهرة التبرز في العراء، وكشف عن (10) ملايين سوداني يتبرزون في العراء.

Last modified on الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2018 22:16
Rate this item
(0 votes)
Read 165 times

Albaraka Ad 323px

 

 

sarmag

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001