الأخبار
Time: 4:39

شاهد الاتهام يكشف معلومات خطيرة في قضية شقة شمبات

الأربعاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2018 15:45

الخرطوم: سودان تايمز

مثل مدير معرض لمعدات الورش كشاهد اتهام في قضية شقة (شمبات) التي راح ضحيها (3) شبان يعملون في تجارة العملة بعد استدرجتهم لشقة بخدعة حاجتهم لـ(17) ألف دولارو وقتلهم وتقطيعهم.

ويواجه الاتهام فيه القضية (11) متهماً بينهم ليبيين وسيدة، وذكر أمام المحكمة أن المتهم الاول اشترى منه قاطع كهربائي من محله بشارع الحرية بالخرطوم، واضاف عند مثوله بمحكمة بحري وسط برئاسة القاضي بلولة عبد الفراج بانه وبداية شهر يوليو حضر إلي محله زبون وطلب منه منشار كهربائي لقطع سيخ مخلفات بناية ، لافتا بانه عرض عليه عدة أنواع وبعدها اختار القاطع( المعروض بالمحكمة) مبيناً بانه بتجربته علي الزبون لمعرفة كيفية استخدام، وقال التجربة جزء من عملهم المعتاد بالمحل بتجريب الآلة وتزويد المشتري بتوجيها وإرشادات وكتابة بياناته ذلك لضمانته الجهاز.

وقال الشاهد إن المتهم وفور اخباره بكيفية عمل القاطع ودفع حسابه مبلغ (4800) جنيه وانصرف مسرعاً دون تسجيل بيانته أو اخذ فاتورة البيع وخلف خلفه مفتاح الجهاز، مما دفعه للعودة مرة اخري للمحل بعد ساعتين واخذ المفتاح. وأضاف أن المتهم حضر إليه يرتدي ثياب بلون أحمر وتعرف عليهم الشاهد أمام المحكمة من ضمن المعروضات، ونفي مشاهدته لأي اثار دماء أو غيره عليها، وقال الشاهد بانه سمع بالواقعة بعد اسبوع من حضور المتهم اليه بالمحل، مشيراً إلي ان المباحث حضرت الى مكانه بارشاد المتهم الذي اشار اليهم اثناء ما كان يقف امام محل جاره، ونفى الشاهد تلقيه أتصال من ضابط مباحث قبل الحضور إلي محله، نافياً عمل طابور شخصية للتعرفه علي المتهم.

وفي ذات السياق أستمعت المحكمة لشاهد الاتهام التاسع ملازم أول شرطة حسن صلاح حسن من مباحث ولاية الخرطوم، موضحاً عمل المباحث في متابعة البلاغات المهمة في دائرة الاختصاص المتمثلة في ولاية الخرطوم بصورة عامة، واشار في اقواله بالمحكمة إلي دوره في البلاغ. مشيرا وعند وصولهم منطقة الغابة تم القبض علي المتهم الثالث بعد ان حضر للقسم بطلب منهم دون اخباره بانه مطلوب في جريمة، كاشفا بان المتهم الثاني تم القبض عليه منتصف الليل اثناء هروبه الي خارج الولاية ومعه متهم أخر.

Rate this item
(0 votes)
Read 87 times

Albaraka Ad 323px

 

 

sarmag

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001