الأخبار
Time: 9:10

السودان: الحكومة تعترف بـعشرة آلاف إصابة بحمى الكنكشة في كسلا

الجمعة, 21 أيلول/سبتمبر 2018 22:40

الخرطوم: سودان تايمز

إعترف مدير وزارة الصحة بولاية كسلا - شرقي السودان بأن عدد الإصابات بحمى الكنكشة (الشيكونغونيا) حوالي عشرة آلاف، فيما ذكرت مصادر طبية أن عدد الإصابات ضعف العدد الذي إعترفت به الوزارة. وطالبت أحزاب سياسية الحكومة السودانية بإعلان مدينة كسلا منطقة مصابة بوباء الحمى وإتباع الإجراءات الخاصة بمثل هذا الإعلان.

وحمل إحتصاصي الباطنية بجامعة كسلا د.تاج الدين حمدين حكومة ولاية كسلا القصور في مكافحة المرض منذ تشخيصه بأنه شيكونغونيا في الضفة الغربية للقاش، لكن المرض انتشر وأصبح وباء.

وشددت الأحزاب سياسية على ضرورة الشروع الفوري في مكافحة البعوض الناقل الحمى وإصحاح البيئة. وتوفى العشرات من مواطني كسلا جراء إنتشار حمى الشيكونغونيا والحميات الأخرى عقب السيول والفيضانات التي ضربت المدنية الشهور الماضية. ونفى مدير عام وزارة الصحة بولاية كسلا نور الدين في مداخلة عبر الهاتف مع الإذاعة الطبية اليوم السبت وجود حالات وفاة وسط المصابين، فيما يقول ناشطون أن العشرات مرضى حمى الكنكشة توفوا من إنتشار المرض بكسلا.

وأطلق أهل الفن والدراما مبادرات لدعم ومساعدة أهالي كسلا منهم عصمت بكري وندى القلعة وأحمد الصادق وعوض شكسبير.

ودعا حزب المؤتمر السوداني إلى أهمية توفير الأدوية والمستلزمات الطبية والكادر الطبي. وقال بيان المؤتمر السوداني إن الوضع في المدينة لا يمكن السكوت عليه وندعو المجتمع السودانى إلى إستنفار طاقاته لمواجهة هذه الكارثة .

قال حزب المؤتمر الشعبي إن الوباء الذي ضرب مدينة كسلا وراح ضحيتة ارواح مقدرة من سكان الولاية يعكس مدى فشل محلية كسلا وافتقارها لخطط وبرامج تحول دون انتشار الوباء بسبب تقاعسهم عن واجباباتهم بصيانة مصارف المياه وردم المستنقعات ونظافة المدينة وتجاهل عملية الرش بالمبيدات لمحاربة الباعوض والذباب الذي يسبب الحميات والوبائيات. وذكر المؤتمر الشعبي في بيانه اليوم الجمعة أن المجلس التشريعي الذي من صميم مهامه وواجباته القيام بدوره الرقابي والمحاسبي للجهاز التنفيذي يصمت ولا يحرك ساكناً وكأنه يقول لإهل كسلا. ما أنا إلا هيئة من هيئات المؤتمر الوطني وليس مجلساً للشعب مما جعل الوالي وحكومتة لايكترثون للمجلس وإعضائه وهكذا تضيع حقوق المواطنين مابين الوالي وحكومتة ومجلسهم التشريعي وللاسف كل امتيازاتهم ومخصصاتهم من جيب هذا الشعب وموارده.

Last modified on السبت, 22 أيلول/سبتمبر 2018 21:31
Rate this item
(0 votes)
Read 906 times

Albaraka Ad 323px

 

 

sarmag

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001