الأخبار
Time: 12:49

السودان: قيادات دينية وسياسية وشخصيات وطنية تدعو البشير إلى التنحي عن الرئاسة (تحدبث) Featured

الإثنين, 18 حزيران/يونيو 2018 21:56

الخرطوم: سودان تايمز

إقترحت قيادات دينية وسياسية وشخصيات وطنية سودانية تشكيل لجنة للإجماع الوطنى لتجلس مع الرئيس عمر البشير لدعوته للتنحى عن الرئاسة باعتباره الضامن لفساد وطغيان المؤتمر الوطني. وإختلف أعضاء قروب الفجر الصادق على الإقتراح، الذي وصفه البعض بأنه يضمن مخرج آمن للبلاد من أزمتها، فيما إعترض عليه آخرون. وبررت القيادات الداعية لتنحي البشير بأنه حان الوقت لإصلاح حال البلد بمكافحة الفساد وبدء التنمية.

وقال القيادي بالمؤتمر الشعبي كمال عمر والمنسق العام لتيار الأمة الواحدة محمد علي الجزولي أمس إن ذهاب الرئيس عمر البشير وحزبه من الحكم من ضروريات حل الأزمة السودانية. 

وذكر رئيس الحسبة وتزكية المجتمع عبد القادر عبد الرحمن أبو قرون أنه ضد دعوة منسق تيار الأمة محمد علي الجزولي إلى تنحي الرئيس البشير من منصبه. وقال أبو قرون لـ(سودان تايمز) إن الأحاديث النبوية أوصتنا بعدم التسرع عن الفتن والخروج على الحاكم. وتساءل من هو البديل للبشير؟. وقال أبو قرون إن الحل ليس في تنحي البشير وإنما في العودة إلى الله وإصلاح المجتمع وتزكيته من الشرور فما اصابنا إلا بماكسبت ايدينا.

ووصف أبو قرون القيادي في المؤتمر الشعبي كمال عمر ومنسق نيار الأمة محمد علي الجزولي بأنهما يلعبان لصالح ورقهما ولايقدران ظروف البلاد، وقال (لن يكون هؤلاء مسئولين عن مايحدث من انفلات امنى ودمار في وتمزق للسودان).

وقال عمر في معايدة تيار الأمة (كل من يعول على البشير حارسا لتنفيذ الحوار الوطني فهو واهم). وأوضح عمر أن الحوار الوطني كان أملا في الخروج من الازمة، لكن المؤتمر الوطني أفسده بنقضه للعهود والمواثيق. ووصف عمر المؤتمر الوطني بأنه لا يمكن ان يكون جزءاً من حل أزمة البلاد الإقتصادية والسياسية، وهو أساس المشكلة. وقال (البلد في حالة إنهيار تام ولا بديل للثورة إلا الثورة).

وشارك المؤتمر الشعبي، الذي خرج من حكومة الإنقاذ فيما عرف بالمفاصلة بين حسن الترابي والرئيس البشير في نهاية 1999، أي بعد عشر سنوات من إنقلاب الجبهة القومية الإسلامية على السلطة، لكنه عاد وشارك في الحكومة التي يرأس البشير بنهاية 2016، وفقاً لمخرجات الحوار الوطني

وذكر عمر أن دوائر عالمية سعت دوائر عالمية لإسكات صوت المنسق العام لتيار الأمة الواحدة محمد علي الجزلي لأنه يعبر عن خطاب الدين الثأئر على الظلم.

وفي السياق ذاته قال الجزولي إن المؤتمر الوطني إلتف على مخرجات الحوار الوطني وقضى على القشة التي يتعلق بها غريق الواهمين بالثقة فيه. وذكر الجزولي أن الشعب السوداني لن يظل دروعا بشرية لحماية نظام فاسد ارتكب أكبر جريمة نهب للمال العام شهدها التاريخ الحديث للسودان.

Last modified on الثلاثاء, 19 حزيران/يونيو 2018 17:12
Rate this item
(1 Vote)
Read 4635 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001