الأخبار
Time: 12:02

السودان: إصابة (5) نظاميين و(13) نازحاً أثناء اقتحام معسكر بمدينة زالنجي Featured

الإثنين, 21 أيار 2018 15:49

زالنجي: سودان تايمز

أصيب (5) نظاميين و(13) من النازحين في مواجهات بين النازحين وقوات الدعم السريع التي حاولت إقتحام معسكر خمس دقائق جنوب شرقي مدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور اليوم (الإثنين).

طالب هيئة محامي دارفور البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي (يوناميد) بما لديها من تفويض أممي بالتحقيق في ملابسات الهجوم غير المبرر وتحديد مسؤوليه وإتخاذ التدابير اللأزمة والمناسبة لحماية النازحين. ودعت الهيئة (يوناميد) إلى ضرورة التوصية لدى مجلس الأمن لإتخاذ الإجراءات اللأزمة والمناسبة لمساءلة مرتبكي الإنتهاكات والجرائم ضد الإنسانية وفقا للقانون الدولي. ودعت هيئة المحامين المجتمع الدولي خاصة الامم المتحدة والوسطاء الدوليين الإتحاد الأوربي والولايات المتحدة ودول الترويكا إلى العمل على إجبار النظام الحاكم في السودان لاحترام حقوق النازحين وفقا لأحكام الدستور والقانون وتعهدات حكومته بموجب أحكام المواثيق والمعاهدات والصكوك التي صادقت عليها وصارت جزءا لا يتجزأ من القوانين الوطنية بالعمل علي تصحيح الحقوق المهدرة وإطلاق سراح المعتقلين وكفالة الأمن والسلامة للنازحين بالمعسكرات وإلي حين إجلاء المستوطنين الجدد من مناطقهم الأصلية وتمكنهم من العودة الآمنة الطوعية.

وإدانت هيئة محامي دارفور التعدي الغاشم على نازحي معسكر خمسة دقائق بواسطة مليشيات النظام المسلحة مما أدى إلى أستشهاد النازحة مقبولة حسب النبي 22 سنة لإصابتها بطلقات نارية. وقال بيان الهيئة وقعت إصابات أخري متفاوتة وسط النازحين من جراء الهجوم المباغت والطلقات النارية العشوائية كما قامت أجهزة النظام بإعتقال العديد من الأشخاص.

ووفقاً لبيان حزب التحرير والعدالة القومي- هم:- مقبولة حسب النبي، مجدي محمد حامد، أنس آدم إسماعيل ابكر، زهرية عبدالمولى شرف، عبد العزيز موسى حسن ابكر، عزالدين هارون آدم، عبدالعظيم سليمان، صلاح الدين حسن علي، الفاضل عبدالوهاب، محمد ادم محمد عمر هارون، ام زهور قسم السيد، اميرة عبدالوهاب، رشيدة محمد حامد. وطالب حزب التحرير والعدالة القومي قيادة قوات الدعم السريع بإجراء تحقيق عاجل لكشف ملابسات الحادث وتحديد المسؤولين ومحاسبتهم. وقال بيان حزب التحرير (لقد ظللنا ننبه من خطورة الاعتداء على النازحين لما له من تداعيات سالبة محلياً وإقليمياً ودولياً).

وقال الناطق الرسمى بإسم حزب التحرير والعدالة القومي أحمد فضل عبد الله إن حماية النازحين واجب ومسؤولية تقع على عاتق الحكومة، فعليها اتخاذ كل التدابير اللازمة لتوفير الامن والاستقرار في المعسكرات.

وحسب بيان لجنة أمن ولاية وسط دارفور تم نقل ثلاثة منهم المصابين الى مستشفى الجنينة وأسعف الباقين في مستشفى زالنجي. ونفى بيان لجنة أمن ولاية وسط دارفور غربي السودان ما نشرته وسائل التواصل الاجتماعي عن مقتل النازحة مقبولة. وذكر البيان أن نازحي معسكر خمس دقايق احتجوا في العاشرة من صباح اليوم الإثنين ٢١مايو/ ٢٠١٨م، بسبب إحتكاك نشب بينهم وأفراد من قوات الدعم السريع كانت في طريقها الى الجنينة قادمة من جنوب دارفور على متن ست سيارات ضلت طريقها لداخل المعسكر، وقام النازحين بإعتراضها مما دفع بعض منسوبي تلك القوة لإطلاق النار أصيب خلاله النازحة مقبولة حسب النبي بإصابات خطيرة.

وأشار البيان أن نائب الوالي بنقل مقبولة إلى الخرطوم لتلقي العلاج وهي الآن في العناية المكثفة بمستشفى الجنينة في طريقها للخرطوم. وذكر بيان الحكومة أن (5) نظاميين و(9) نازحين أصيبوا أثناء المواجهات.

وأكد البيان أن النازحين تظاهروا أمام أمانة الحكومة بزالنجي مطالبين بمحاسبة المتسببين في إطلاق النار وخرج عليهم نائب الوالي ومعتمد زالنجي وإستمعا لشكواهم وإتصلا بعدها بقيادة قوات الدعم السريع التي أمرت فورا بحبس القوة بقيادة الفرقة (٢١) مشاه زالنجي وتشكيل لجنة تحقيق لمحاسبة الذين تسببوا بالأحداث.

وأوضح البيان أن لجنة أمن الولاية عقدت إجتماعا طارئا وجهت خلاله بتشكيل لجنة للتحقيق حول الأحداث والتحوط دون وقوع أحداث شبيهة.

Last modified on الإثنين, 21 أيار 2018 20:56
Rate this item
(0 votes)
Read 358 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001