الأخبار
Time: 1:45

السودان: مثقفون ونشطاء يدعون إلى عصيان مدني لإسقاط النظام

الأحد, 20 أيار 2018 12:21

الخرطوم: سودان تايمز

دعا مثقفون ونشطاء ومواطنون سودانيون إلى العصيان المدني المنظم بشكل خلاق لإزالة السلطة القائمة التي قتلت المواطنين في دارفور وجنوب كردفان والشمالية وأعدمت وفصلت ضباط الجيش وأحالت الكفاءات للصالح العام.

ونجحت دعوات العصيان المدني في نوفمبر 2016 في شل الحياة في الشارع السوداني، خاصة في العاصمة الخرطوم. وقال بيان من المثقفين والنشطاء والمواطنين اليوم (الأحد) إن العصيان من وسائل قوى المقاومة المتعددة ضد نظام الحركة الإسلامية ويحفظ أرواح أبناء وبنات شعبنا إزاء تعطش ميليشيات النظام للدماء.

وأضاف البيان الذي وقع عليه العشرات من السودانيين في الداخل والخارج (نأمل في أن يعقب العصيان رضوخ النظام، واسترداد السلطة للشعب حتى تنشأ حكومة انتقالية تصبح بديلا للنظام المستبد).

وذكر البيان أن مهام الحكومة الانتقالية إيقاف الحرب بين مكونات أبناء الوطن، وإعادة اللاجئين المقيمين في دول الجوار، والنازحين داخليا، إلى قراهم ضمن سياسة إسعافية عاجلة، وإعانتهم على استئناف حياتهم، وتعويضهم حتى يستعيدوا حياتهم المنتجة.

ودعا البيان الحكومة الانتقالية إلى رفض إدراج الدين في الأجهزة السياسية، أو القضائية أو الاقتصادية، والتدخل الدولة في ترتيب الحياة الخاصة للمواطنين كافة.

وشدد البيان على ضرورة وضع شروط صارمة على تركيبة الحكومة الانتقالية، وواجباتها الأولية من أجل تفكيك الدولة الإسلامية الإجرامية الفاسدة، بحل السلطة القضائية، وحل جهاز الأمن، مع السيطرة الكاملة على الوثائق، والبينات، التي تخص الدولة.

وأشار البيان إلى أهمية أن تكون من مهام الحكومة الانتقالية إقامة موازين العدالة في مواجهة الذين ارتكبوا الجرائم، وأثروا ماديا عبر مناخ الفساد الذي خلقه نظام الحركة الإسلامية، واستعادة سمعة البلاد قاريا، وإقليميا، ودوليا، عبر سياسة خارجية متوازنة.

ونادى البيان بأهمية رتق النسيج المحلي والقومي لتحقيق الوئام الوطني، وبسط الحريات العامة، وحرية التعبير، والتنظيم للعمل الحزبي والنقابي، وإقامة انتخابات حرة، ونزيهة، بنهاية الفترة الانتقالية. واشار البيان إلى أن فكرته جاءت من مراسلات د. عابدين الحوارية عبر الإنترنت، وقال (نأمل أن يسهم هذا البيان الأول في شحذ الهمم الوطنية، وحملها على مضاعفة جهودها لإنقاذ الوطن، على أن يعقبه كتيبا مفصلا لما حاق بالبلاد، ويرسم خريطة طريق لكيفية إعادة الأمور إلى نصابها في مسار بناء الدولة، وسيتعهد هذا العمل خبراء من كل المجالات).

وأكد البيان أن الحكومة الاانتقالية ستوجه نداء للخبرات المهاجرة قسريا للعودة للبلاد للمساهمة في تعبيد الطريق لبناء دولة المواطنة التي ترتكز على أعمدة الحرية، والديموقراطية، والمساواة.

Last modified on الأحد, 20 أيار 2018 12:34
Rate this item
(0 votes)
Read 600 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001