الأخبار
Time: 7:17

التفاصيل الكاملة لإعتقال رئيس مجلس حركة تحرير السودان سليمان مرجان Featured

الخميس, 08 آذار/مارس 2018 21:28

الخرطوم: سودان تايمز

إعتقلت مجموعة من قوات الدعم السريع قادمة من آبار زرق بالقرب من مثبت على رئيس مجلس التحرير الثوري بحركة تحرير السودان سليمان مرجان، وهو في طريقه من جبل عيسى إلى سوق مو، الذي يبعد حوالي 50 كيلو من جبل عيسى. وتسيطر قوات مرجان على مناطق جبل عيسى وحاران وجزء من منطقة أبو قران التي يقع فيها سوق مو.

وحسب مصادر من منطقة المالحة إن مرجان تحرك بعربة لاندكروزر ومعه حرس واحد من جبل عيسى إلى سوق مو الذي يقام كل أربعاء، وقالت مصادر مطلعة إن مرجان تحرك دون حراسة لإحساسه بالأمان بعد بدء مفاوضات مع حكومة شمال دارفور في 20-21 فبراير الماضي، كون على إثرها وفد التفاوض الذي إلتقى لجنة أمن واتفق الطرفان على عقد مفاوضات بالخرطوم، لكن المصادر ذكرت أن إعتقال مرجان لن يستمر طويلاً لأنه بدأ مفاوضات مع ولاية شمال دارفور بعلم رئاسة الجمهورية.

ومرجان، الذي ولد في أواخر ستينات القرن الماضي بمنطقة المالحة، وينتمي إلى قبيلة الميدوب، التي تسكن الجزء الشمالي من ولاية شمال دارفور، تخرج من مدرسة الفاشر الثانوية في 1987، ثم عمل بالتجارة، وإنضم إلى حركة تحرير السودان في مطلع عام 2003، واستمر بها إلى عام 2006، حيث إنقسمت مجموعة من حركة تحرير السودان – مجموعة عبد الواحد، وكون مع قادة آخرين مجموعة الـ(19) التي عرفت إبان أيام الانتخابات بـ(G19)، التي رفضت اتفاقية أبوجا التي وقع عليها أركو مني مناوي، وصار بموجبها مساعداً للرئيس السوداني عمر البشير، حتى تمرده مرة أخرى عقب إنتخابات 2010.

وأسس مرجان مع قادة آخرين في عام 2008، جبهة الخلاص التي صعدت من العمليات العسكرية ضد الحكومة خاصة في الحدود مع الجارة تشاد في مناطق جبل مون والطينة، وبعدها أشترك مع قادة آخرين في تأسيس حركة تحرير السودان الوحدة، وكان مرجان وأبناء القبائل التي تسكن المنطقة الشمالية لولاية شمال دارفور يسمون نفسهم ابناء الشمال داخل الحركة.

وعندما تشكلت حركة التحرير والعدالة بدعم خارجي من أجل توقيع اتفاق سلام الدوحة، إنضم رفيقه إسماعيل ريفا لمفاوضات السلام، ورجع مرجان إلى حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد وانتخب رئيساً لمجلس التحرير الثوري، وظل منذ ذلك الحين يسيطر على ثلاث مناطق، وحسب مصادر أن مرجان لم يخوض معارك ضد أي جهة منذ سنتين. واشارت ذات المصادر أن قوات الدعم السريع التي استلمت قاعدة البعثة المشتركة في محلية المالحة بشمال دارفور لم تشتبك مع قوات مرجان منذ مجيئها إلى المنطقة في يوليو من العام الماضي، وقالت المصادر إن العربات التي إعتقلت مرجان أتت من منطقة أبار زرق بالقرب من مثبت –دار زغتوة- التي أسس فيها حميدتي قاعدة عسكرية وقرية نموذجية نصب عليها عمه عمدة عليها.

Last modified on الخميس, 08 آذار/مارس 2018 21:42
Rate this item
(1 Vote)
Read 1245 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001