الأخبار
Time: 2:41

اتحاد الصحفيين السودانيين يطالب بإطلاق سراح منسوبيه المعتقلين Featured

الجمعة, 19 كانون2/يناير 2018 21:17

الخرطوم: سودان تايمز

طالب الاتحاد العام للصحفيّين السودانيين السلطات المختصة بالاطلاق الفوري لمنسوبيه المعتقلين، واحترام الحريات الأساسية والعمل على ترقيتها، باعتبارها حجر الأساس للعدالة الاجتماعية والمساواة والديمقراطية في السودان وفق ما نص عليه الدستور.

واعتقل جهاز الأمن في إحتجاجات مناهضة للغلاء يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين كل من مراسل وكالة الأنباء الفرنسية عبد المنعم ابو ادريس، ومراسل وكالة رويترز خالد عبد العزيز، والصحفية أمل هباني وزوجها الصحفي شوقي عبد العظيم، والصحفية رشان أوشي، والصحفية إمتنان الرضي والصحفي مجدي العجب والصحفي كمال كرار. كما أطلقت السلطات سراح عدد من الصحفيين الذين اعتقلوا أثناء تغطيتهم لإحتجاجات مناهضة للغلاء.

وأعلنت الحكومة السودانية مطلع الشهر الحالي زيادة سعر جوال الدقيق من (190) جنيهاً إلى (450)، فيما زاد أصحاب المخابز سعر قطعة الخبز الى جنيه، وكانت في السابق قطعتين بجنيه، بجانب زيادة كهرباء الصناعة وتخفيض قيمة الجنيه.

 واستنكر الإتحاد في بيانه اليوم الجمعة اعتقال السلطات لصحفيّين أثناء أدائهم لواجباتهم المهنية، ما يجافي حق الصحفي في عدم تعرّضه للمساءلة عند نقله للمعلومات العامة.

وذكر بيان أن الاتحاد أجرى فور اعتقال عدد من منسوبيه يومي الثلاثاء والأربعاء الماضييْن، اتصالات بمسؤوليين ذي صلة، وأفلح في اطلاق سراح بعضهم، فيما يتوقع اطلاق سراح البقية في غضون الساعات المقبلة.

وذكر بيان الاتحاد اليوم أنه اتخذ ترتيباته لتوفير الحماية القانونية لمنسوبيه عبر (هيئة عون قانوني) مؤهلة، متى واجه أياً من الصحفيين منصة المحكمة في قضية تتعلق بالمهنة. 

وأكد الاتحاد أن اعتقال صحفيّين على خلفية ممارستهم لمهنتهم، يأتي خصماً على حقوقهم الأساسية، ما يؤثر سلباً على الحريات الصحفية التي لا تتجزأ من جُملة الحق الانساني المُصان في حريّة التعبير، ويخالف النصوص القانونية الملزمة بعدم جواز القبض على أي صحفي بشأن أية تهمة تتصل بممارسته لمهنته، إلا وفق ترتيبات قانونية منصوصة عليها ومُلزمة للجميع، وتفضي إلى تقديمه لمحاكمة عادلة، متى ما توفرت البيّنات الكافية، أو اطلاق سراحه فوراً.

واشار الاتحاد إلى الاسهامات الأساسيّة التي يقدّمها الصحفيّون والإعلاميّون في تداول المعلومات والأفكار، وأنّ عمل الصحافة الحرّة والمستقلة والنزيهة، يشكّل أحد الأسس الرئيسة لمجتمع ديمقراطيّ، وهو ما يتطابق مع تعهدات الاتحاد العام للصحفيين السودانيين مع المنظمات والنقابات والاتحادات الدولية النظيرة، ويعمل على حفظ التزاماته معها، ولم شمل منسوبيه وحمايتهم أثناء أداءهم لمهنتهم، ووفقاً لما جاء في نظامه الأساسي.

ودعا الاتحاد الصحفييّن كافة، إلى الالتزام بميثاق الشرف الذي طرحه الاتحاد.

وقالت لجنة حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن خمسة صحفيين محليين اعتقلوا أيضا ودعت إلى إطلاق سراح جميع الصحفيين على الفور. وقال شريف منصور منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في اللجنة في بيان (من خلال اعتقال وترهيب الصحفيين ومصادرة الصحف ومحاولة الرقابة على نشر الأخبار، تواصل السلطات السودانية السعي لدفع الصحفيين إلى الالتزام بالروايات الرسمية وإلا دفعوا الثمن).

وخرج المواطنون في تظاهرات اجتجاجية بمدن بورتسودان سنار والخرطوم ومدني ونيالا والدمازين والجنينة التي قتل فيها الطالب الزبير أحمد سكيران ظهر أمس. وفي سبتمبر 2013، تظاهر المواطنون في عدة مدن سودانية، عقب رفع الدعم عن الوقود وبعض السلع الغذائية، وإعتقلت السلطات مئات المتظاهرين وقتلت أكثر من (80) شخصاً حسب إفادة والي الخرطوم حينها عبد الرحمن الخضر، فيما تقدر منظمات حقوقية القتلى بأكثر من (200).

Rate this item
(0 votes)
Read 145 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001