الأخبار
Time: 12:12

الكاروري: حديث واشنطن عن الحريات الدينية بالسودان يفتقد الموضوعية

السبت, 13 كانون2/يناير 2018 10:33

الخرطوم:سودان تايمز

وصف الداعية الشيخ د. عبد الجليل النذير الكاروري، إدراج واشنطن للسودان على قائمة البلدان التي تشكل قلقاً خاصاً بشأن الحريات الدينية، بأنه إجراء متحامل يفتقد للموضوعية.

وقدم نائب وزير الخارجية الأمريكي جون سيلفيان لرجال الدين السودانيين (مسلمين ومسيحيين) خطة عمل وزراته للحريات الدينية في السودان في نومفبر الماضي، تتضمن تعديل القوانيين وحددت مواد بعينها في قانوني الجنايات والأحوال الشخصية لسنة 1991.

وشددت الخطة التي قدمها سيلفيان في اللقاء بمسجد النيلين على ضرورة إطلاق سراح وإسقاط التهم عن المسجونين على أساس الإعتقاد الديني. وحددت خطة وزارة الخارجية التي نشرتها (سودان تايمز) المواد (الردة- 126، الكفر 125، الأعمال الفاضحة 152) من القانون الجنائي، ومواد رعاية الطفل والميراث في قانون الأحوال الشخصية.

وقال الكاروري (نحن في السودان ليس لدينا مشكلة مع المسيحيين)، وذكر أن المسلمين في السودان يبرون المسيحين ، معرباً عن إستغرابه من قيام المندوبين الغربيين الذين يزورون البلاد بتأكيد وجود تسامح ديني بالسودان لكنهم تجدهم يتراجعون عن ذلك عند عودتهم لبلدانهم.

وأضاف الكاروري للمركز السوداني للخدمات الصحفية أن تقرير الولايات المتحدة الأمريكية بشأن الحريات الدينية هو تجديد لتقارير قديمة صدرت من قبل.

وفي أول رد رسمي على وثيقة واشنطن للحريات الدينية، ذكر وكيل وزارة الإرشاد والاوقاف حامد يوسف ادم أن الوثيقة اتهمت السودان بممارسة التضييق على المسيحيين بعد إنفصال الجنوب وان (150) قسيساً تعرضوا للإعتقال خلال الخمسة سنوات الماضية، لكنهم لم يوضحوا من هم ولماذا إعتقلوا؟. وقال آدم (انهم ربما خلطوا بين الجرائم والجنح الجنائية والإعتقال وألبسوا القضايا الجنائية لبوس سياسي)، وقال (الوثيقة ذكرت هدم والتهديد بهدم 26 كنيسة).

Last modified on السبت, 13 كانون2/يناير 2018 10:53
Rate this item
(0 votes)
Read 192 times

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001