الأخبار
Time: 10:37
اخر تحديث:13-12-17 , 22:37:53.

مبارك: من يرفضون التطبيع مع اسرائيل تتملكهم أشواق قديمة Featured

الثلاثاء, 05 كانون1/ديسمبر 2017 21:26

الخرطوم: سودان تايمز

جدد مبارك الفاضل المهدي وزير الاستثمار نائب رئيس مجلس الوزراء القومي مبادرته الشخصية للتطبيع مع اسرائيل.

واشار المهدي في برنامج حوار مفتوح بقناة النيل الازرق الى زوال الموانع التي كانت تقف عائقاً امام التطبيع، وأكد ان اصحاب القضية انفسهم من حيث المبدأ هم ليسوا ضد التطبيع، وابان ان من يرفضون التطبيع تتملكهم اشواق قديمة عفا عليها الزمن تمثلت في التحرر والصراع مع الاستعمار والعصبية القديمة، عكس الاجيال الحالية التي ما عاد عندها هذه الاهتمامات ونشأت في اجواء عادية طموحاتهم حياة افضل وانفتاح على العالم. وأكد الفاضل ان اليهود لهم تأثيرات كبيرة على الساحة الدولية وهم من لعبوا الدور الاساسي في رفع العقوبات الامريكية على السودان بعد ان تحول السودان من محور ايران والحركات الاسلامية الى تحالفات مع الخليج وتطبيع مع امريكا واوروبا ، فضلاً عن تأثيرهم الكبير في دوائر المال والاقتصاد وهم من يملكون أحدث التكنولوجيا في مجالات مختلفة على رأسها الزراعة ولهم وجود مقدر حولنا في الدول الافريقية وساعون على انهاء ما يسمى بالصراع العربي الاسرائيلي.

واضاف نائب رئيس مجلس الوزراء ان مرحلة جمع السلاح من شروط التطبيع مع الغرب، وقال ان استقرار الاوضاع في دارفور وعودة النازحين الى قراهم ساهم بقوة في تجاوز عقبة التطبيع مع امريكا، واضاف ان مجموعات تسلحت بإتفاق مع الحكومة وتجريدها من السلاح يتم بالاتفاق لا بالقوة، إلا اذا رفضت ذلك مشيراً الى حالة موسى هلال الذي رفض دمج قواته مع الدعم السريع لأسباب قبلية.

وحول وضع الحركة الشعبية الآن قال مبارك الفاضل ان الحركة الشعبية امسكت عن توقيع السلام حتى تستمر العقوبات على السودان وخاب املهم، واشار الفاضل الى ان الحركة شعرت ان الانتقال الى العملية السياسية اجدى واسرع في عملية التغيير وان الحرب ما هي إلا استنزاف المتضرر منها هم انفسهم، وان زاوية النضال المسلح وصلت الى نقطة سقف مقفول بعد ان سحب الغرب كرت التأييد واطلق صافرة نهاية الحرب.

وحول التحدي الذي يواجه رفع الحظر الاقتصادي على السودان، قال الوزير ان رفع الحظر لا يعني (تسليم مفتاح) على حد وصفه وأكد ان العقوبات المصرفية هي الاشد حيث كانت تدار كافة المعاملات الاقتصادية خارج البلاد، مشيراً الى ان الجهود تسير في اتجاه استرداد الاقتصاد الى الداخل عبر سياسات وحزمة من الاجراءات وقال ان الحد من ارتفاع الدولار يقابله الاعتماد على الصادر ، والوارد بدون تحويل قيمة، لتخفيض الطلب على العملة ، والحد من الواردات غير الضرورية، وزيادة الوارد من العملات عبر الاسعار المجزية والاقبال على الانتاج

واكد وزير الاستثمار ان وزارته تسعى لمزيد من الاستقرار والتنسيق مع الجهات ذات الصلة لتأهيل البنيات الاساسية لمقومات الاستثمار والتوسع الرأسي في المشاريع ، واشار الى ان زيارة الوفد الامريكي فرصة جادة للسودان للاستفادة من امريكا التي تستخدم احدث التقنيات في مجال الغاز والبترول تزيد من مستوى الانتاج والاستخلاص .

Last modified on الثلاثاء, 05 كانون1/ديسمبر 2017 23:51
Rate this item
(0 votes)
Read 105 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001