الأخبار
Time: 10:40
اخر تحديث:13-12-17 , 22:40:41.

الجزولي: الخطة الأمريكية للحريات الدينية بالسودان محاولة لخلق الفوضى الخلاقة Featured

الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 13:30

الخرطوم: سودان تايمز

وصف المنسق العام لتيار الأمة الواحدة د.محمد علي الجزولي خطة الخارجية الأمريكية للحريات الدينية في السودان بأنها محاولة لخلق الفوضى الخلاقة التي تؤدي إلى إنهيار سياسي وإقتصادي يؤثر على السلم والأمن الدوليين.

وقال (الضغوط الأمريكية لتغيير القوانين بما يصادم ثقافة الأمة يعني أن أمريكا مع سبق الاصرار والترصد تتقصد صناعة فوضى خلاقة بهندسة الصدام بين الأنظمة والغيارى على الدين من أبناء الشعوب). وأضاف (أن هذه الضغوط الأمريكية على الأنظمة لتعديل القوانين وتغيير المناهج، هي التي تفرخ ما تسميه أمريكا إرهاباً).

وقدم نائب وزير الخارجية الأمريكي جون سيلفيان يوم الجمعة الماضي لرجال الدين السودانيين (مسلمين ومسيحيين) خطة عمل وزراته للحريات الدينية في السودان، تتضمن تعديل القوانيين وحددت مواد بعينها في قانوني الجنايات والأحوال الشخصية لسنة 1991.

وشددت الخطة على ضرورة إطلاق سراح وإسقاط التهم عن المسجونين على أساس الإعتقاد الديني. ووإطلعت (سودان تايمز) على خطة وزارة الخارجية التي حددت المواد (الردة- 126، الكفر 125، الأعمال الفاضحة 152) من القانون الجنائي، ومواد رعاية الطفل والميراث في قانون الأحوال الشخصية.

قال الجزولي (مطالبة أمريكا بتعديل مواد الردة 126، والكفر 125، والزي الفاضح 152 من القانون الجنائي يكشف الوجه الأيدولوجي للمفاوضات السودانية الأمريكية، فبدلاً عن مناقشة النفط والتجارة تريد تغيير الثقافة وأمركتها).

وذكر لـ(سودان تايمز) أن الرأي العام السوداني، الذي يعتبر أكبر حاضنة للمشروع الإسلامي يراقب بحذر رد الحكومة على هذه المطالب الأمريكية.

وأشاد الجزولي ببيان هيئة علماء السودان الذي استنكر التدخل الأمريكي في شأن سيادي وهو تعديل القوانين. وأيد الجزولي هيئة علماء السودان للحكومة للتمسك بثوابت الأمة الإسلامية. وفي رده على سؤال حول ثوابت، قال (الإيمان بربوبية الله تعالى والحكم بما أنزل في كتابه المحفوظ، والحفاظ على هوية الأمة وعقيدتها وإيمانها الراسخ بشمولية الإسلام لكل مجالات الحياة، الصراع بين الأمة الإسلامية والملل الأخرى من يهود ونصارى، لأنهم لن يرضوا عنا حتى نتبع ملتهم).

وتساءل الجزولي قائلاً (هل تسمح أمريكا بمطالبة السودان لها بتعديل قانونها المصرفي الربوي؟، وهل تسمح للسودان بمطالبتا بإقرار تعدد الزوجات في قانون الأحوال الشخصية بالولايات المتحدة؟).

ورفعت الولايات المتحدة في اكتوبر الماضي عقوبات اقتصادية على السودان استمرت لعقدين من الزمان، فيما ربطت إزالة إسم السودان من فائمة الدول الراعية للإرهاب بتقدم في إحترام حقوق الإنسان والحريات الدينية.

 

Last modified on الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 17:18
Rate this item
(0 votes)
Read 910 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001