الأخبار
Time: 4:04
اخر تحديث:19-11-17 , 16:04:48.

تجمع أساتذة جامعة الخرطوم حول قضية طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا

السبت, 22 تموز/يوليو 2017 13:49

نخاطبكم بين يدي واقع سوداني أليم؛ يشهد فيه مجتمعنا حالةً قواسمها المشتركة هي الاخفاق والفشل والتردي على كأفة الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية؛ تحول فيها الوطن تحت وطأة الإفقار الممنهج للاقتصاد إلى محض بلد متسول تُشترى مواقفه السياسية في سوق النخاسة الإقليمية، وأضحى الهلع المجتمعي وفقدان الأمن هاجساً يؤرق المواطنين في حواضرهم وأريافهم.

بالأمس صُدم المجتمع السوداني بصورة المئات من طلاب جامعة بخت الرضا وهم يغادرون الجامعة بعد أن تقدم نحو 1200 طالب وطلبة باستقالات جماعية، وما تلي ذلك من مضايقات أمنية أجبرتهم على السير لمسافات ممتدة سيراً على أقدامهم بعد أن أجبرت أصحاب الناقلات بعدم اصطحابهم فيها، ثم ما كان من انتهاك لحقهم الدستوري في التنقل إذ حبستهم وحالت دون دخولهم للعاصمة.

إننا في تجمع أساتذة جامعة الخرطوم ندرك تماماً أن هذه الانتهاكات المتتالية لحقوق الطلاب والطالبات في مؤسسات التعليم العالي هي النتاج المباشر لانتقال الدولة من سياسة التضييق الأمني على تلك المؤسسات إلى مرحلة الاطباق الكامل أمنياً على سائر مؤسسات التعليم العالي؛ وهو ما نشاهده أمامنا إذ أنجز النظام بالكلية تحويل القائمين على إدارات تلك المؤسسات إلى مجرد كوادر أمنية ودعمهم بالقوة البوليسية والأمنية والإقصاء الكامل للمجالس الأكاديمية وعمادات شؤون الطلاب والحرس الجامعي، ومن ثم استبعاد كأفة المعايير التربوية والأكاديمية في التعاطي مع قضايا الأوساط الجامعية على كأفة المستويات.

وليس أدل على ذلك من الأزمات المتلاحقة التي ظلت تعيشها العديد من الجامعات السودانية، وسبل حلها الناجع لا يتطلب سوى تداول الأمر في المجالس العلمية وفق الأعراف التي درجت عليها تلك المؤسسات في السابق، هكذا تصمت إدارة جامعة الخرطوم عن التعسف الأمني تجاه أحد أعضاء هيئة تدريسها ولا يصدر عنها دعوة للمطالبة بحق التقديم للتقاضي، ويمضي بلا مبالاة تجميد الدراسة بأكبر مجمعات الجامعة الدراسية لأشهر عديدة،و ليس الحال في جامعات كسلا و القضارف و بورتسودان و نيالا و الاسلامية و بحري و غيرها بأفضل مما هي عليه في جامعة الخرطوم.

إن المشهد المخزي الذي ما تزال تتسارع وتيرة أحداثه بين كل ساعة وأخرى على مشارف مدينة الخرطوم الجنوبية لتجمع طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا؛ يدعونا وإزاء تخوفنا من لجؤ السلطات الأمنية إلى المزيد من الانتهاكات لحقوق هؤلاء الطلاب أن نخاطب جميع قوى المجتمع إلى الحزم و المبادأة في مواجهة الخطر الماحق الذي يواجه طلابنا و جامعاتهم و عملية التعليم العالي و البحث العلمي برمتها.

لا يفوتنا أن نوالي الشكر والثناء لموقف الشيخ الياقوت وأبنائه وأهله لروح السجايا الجميلة التي طوقوا بها هؤلاء الطلاب والطالبات ...

كما نشكر الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني و نهيب بكل قوى المجتمع السوداني للتكاتف و التآزر من أجل تطوير المعركة الحالية و ضبط أفقها النضالي نحو مهام التغيير الشامل في مؤسسات التعليم العالي و تحريرها من القبضة الغشومة لهذه الطغمة الفاسدة المفسدة.

20 يوليو 2017

Rate this item
(2 votes)
Read 387 times

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated. HTML code is not allowed.

005

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001