الأخبار
Time: 9:53

إعلان سياسي مشترك بين فصيلي الحركة الشعبية (عقار وجلاب)

الأربعاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2017 15:09

إعلان سياسي مشترك بين الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال والحركة الشعبية الأغلبية الصامتة بإلوحدة بين التنظيمين على أساس العمل لإسقاط نظام المؤتمر الوطني وتوحيد السودان على أسس جديدة والحكم الذاتي بصلاحيات واسعة للمنطقتين والوصول لترتيبات أمنية جديدة والدعوة لوحدة الحركة الشعبية. وبعد نقاش مستفيض إتفق الطرفان على الآتي: -

أولا: العدو هو نظام المؤتمر الوطني.

ثانيا: العمل من أجل سودان ديمقراطي علماني موحد، وبناء حركة قومية لكل السودانيين على أساس العدالة الإجتماعية والمواطنة المتساوية والعضوية المتساوية.

ثالثا: الاتفاق على ترتيبات أمنية جديدة تحافظ على الجيش الشعبي، وأعادة هيكلة القطاع الأمني وبناء جيش وطني جديد غير مسيس تراعى فيها المهنية ويعكس مصالح مختلف المكونات السودانية المتنوعة.

رابعاً: نطالب عبد العزيز الحلو بالجلوس لوقف الإقتتال الداخلي في إقليم النيل الأزرق.

خامساً: إلغاء القرارات الصادرة بحق اللواء إسماعيل خميس جلاب وعودته للحركة والجيش الشعبي لتحرير السودان-شمال.

سادسا: تكوين لجنة مشتركة لإكمال عملية الدمج.

سابعا: حل القضية الإنسانية في المنطقتين بأسرع وقت.

ثامنا: العمل لتوحيد كآفة تيارات الحركة ودعوة الرفيق عبد العزيز آدم الحلو لإجتماع مشترك لإعادة توحيد الحركة الشعبية وكآفة التيارات الآخرى المعارضة لنظام المؤتمر الوطني.

تاسعا: المطالبة بالحكم الذاتي بصلاحيات واسعة بمافي ذلك الحق الدستوري في التشريع للمنطقتين، وإيجاد ترتيبات أمنية جديدة تضمن حماية سكان المنطقتين وتؤدي في النهاية لإعادة هيكلة شاملة في الدولة السودانية ولاسيما القطاع الأمني، وتحديد نسبة واضحة وعادلة من ثروات المنطقتين لتنميتهما، وتوحيد كآفة سكان المنطقتين وإزالة المظالم التاريخية التي لحقت بشعوب المنطقتين منذ سياسة المناطق المقفولة، وإعطاء أولوية لمعالجة قضايا الحرب والتنمية غير المتوازنة وخصوصيات المنطقتين، وأحترام ثقافات وديانات شعوبهما في إطار المواطنة المتساوية بلا تمييز لكآفة السودانيين، والمحاسبة على جرائم الحرب والإبادة الجماعية التي أرتكبت في حق شعوبهما، وأن تتاح الفرصة كاملة لشعوب المنطقتين لحكم أنفسهم بأنفسهم في سودان ديمقراطي علماني موحد وجديد.

عاشراً: شعوب المنطقتين لاسيما النوبة وشعوب النيل الأزرق هم من دعامات ونواة البناء الوطني السوداني وتاريخيهم مرتبط إرتباط لا إنفصام لعراه بتاريخ حضارات وادي النيل القديمة، وكانوا في مقدمة المشاركين في المعارك الوطنية، وسيناضلون مع بقية شعوب السودان لإعادة هيكلة الدولة السودانية وبناء مركز جديد لمصلحة كآفة الشعوب السودانية ورفض الهيمنة والعنصرية والإستغلال الإقتصادي والإجتماعي وبناء دولة العدالة والموطنة والديمقراطية، وقد ساهمت شعوب المنطقتين في النضال المشترك من أجل تحرير جنوب السودان ولذلك فإنهم يتطلعون الي علاقات إستراتيجية بين دولتي السودان، ولذا فإن الدعوة لتوحيد السودان على أسس جديدة تتناسب مع التاريخ الطويل لشعوب المنطقتين.

إحدى عشر: تقوية التحالفات القائمة للمعارضة وخصوصا الجبهة الثورية ونداء السودان والعمل المشترك مع كآفة المعارضين لإسقاط نظام المؤتمر الوطني والحل السلمي العادل والديقمراطية وبناء دولة المواطنة بلا تمييز.

مالك عقار إير

خميس جلاب

Rate this item
(0 votes)
Read 257 times

اعلان وزارة الضمان

 

 

sarmag

 

تابعنا على الفيسبوك

تابعنا على تويتر

سياسة النشر

sudantimes0001